الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

تخطرت والتفتت كالرشا

تخطرت والتفتت كالرشا

غزالة مرتعها في الحشى

قد صاغها الله لنا فتنة

يضل في الخلق بها من يشا

يروم عنها عاذلي سلوة

وكيف ابغي الغي بعد الرشا

باللّه الحاظك متع بها

واعص رقيبا في هواها وشاهد

وانظر الى البدر وشمس الضحى

واحكم لنا بينهما ما تشا

اجفانها نبلا بقلبي رمت

كأنما قد حملت تركثبا

فليت شعري من على قتلتي

في الحب اغرى ولها حرشا

عقارب اصدافها لي لوت

والشعر منها نشرت احنشا

قوامها كالغصن من فوقه

عنقود ذاك الصدغ قد عرشا

لم انس اذ زارت ولي وصلها

احيا وقلبي باللقا انعشا

افرشتها خدي فينا حبذا

ان كان ترضاه لها مفرشا

ونلت بالفرع وبالفرق ما

قد حير الطرف وما ادهشا

والليل ولى وغدت شهبه

تطرد والصبح امتطى ابرشا

يا ليلة بالعمر قضيتها

وصلا على رغم حسود وشامت

لا غاب عن عيني انسانها

كلا ولا منها الحشى اوحشا

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس