الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

لعبت بقلبي والحشا اهواه

لعبت بقلبي والحشا اهواه

اترى لداء في هواي دواء

ولقد علمت وما لداء في الهوى

الا الشفاه من الحسان شفاء

من كل سافرة اللثام كأنها

بدر الدجا ونطاقها الجوزاء

تسطو لواحظها على مهج الورى

وتصول في العشاق كيف تشاء

ملكتها قلبي لعلمي انني

لا روح لي معها ولا اعضاء

قل للظبا اللاتي حكين لحاظها

ما في عيونك يا ظباء حياء

واذا تثنت قل لاغصان النقا

ما انت والسمر الرشاق سواء

قامت تعاطيني المدام وريقها

يغنيك عما تفعل الصهباء

وغدت تدير على الصحاب زجاجة

سال النضار بها وقام الماء

وجلت شموسا في الكؤس حبابها

مثل اللجين لها الدنان سماء

بكر سلاف بابن ماء زوجت

عذراء الا انها شمطاء

صفراء كيس فرغته كؤوسها

وغدوت لا بيضا ولا صفراء

زارت دجا خوف الوشاة تكتما

أو كيف يخفى في الظلام ضياء

وبدت وقد ارخت ذوائب شعرها

فتعارض لاصباح والامساء

وغدوت من دهر أقول لها وهل

امن ازديارك في الدجا الرقباء

ان المليحة لم يشنها عذرها

والعذر منها في الغرام وفاء

لا تطلبنّ من الظباء مودةً

هيهات ما ترعى الوداد ظباء

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس