الديوان » العصر المملوكي » ابن مليك الحموي »

فؤاد قد أضر به التنائي

فؤاد قد أضر به التنائي

وعين لا تقر من البكاء

واجفان ينصل البين جرحى

لفرط الحزن تذرف بالدماء

ودهر قد نعمت به فولي

ولم ار ذاك الا من شقائي

ومن دون الورى لما عناني

رماني بالبعاد وبالعناء

فيا ظمأي لبحر كان جودا

يفيض لنا نداه بالوفاء

وبر لا يزال بنا رؤفا

عطوفا بالوفا حسن العطاء

ومصباح العلوم لطالبيه

وللآمال مفتاح الرجاء

ومجدي السائلين الجود فضلا

نعم واخو الندا يوم النداء

ثوى تحت التراب وليس عهدي

بان الشمس الا في السماء

ترى من بعده من للفتاوي

اذا ما الامر اشكل في خفاء

ومن للنحو او للفقه او للأ

صول او القواعد في البناء

ومن للعلم او للحلم يوما

ومن للفهم او من للذكاء

ومن لابن السبيل اذا اتاه

وسدت دونه سبل الغناء

فلو بالروح يفدى او بمال

لجدت وكنت اسمح بالفداء

ولكن لا مفر ولا دفاعا

من الاجل المحتم في القضاء

فما آجالنا الا هبات

وما الانسان الا كالهباء

لئن كان انطوى فالذكر باق

يفوح لطيبه نشر الثناء

فصبرا يا بنيه اليوم صبرا

فان الصبر يؤذن بالجزاء

فما اخلى الاله لكم ربوعا

وصيرها ربيعا بالهناء

وباعد كل سوء عن حماكم

ولا نادى به نادي الفناء

وضاعف بالاجور لكم ثوابا

وأحسن في المصاب وفي العزاء

ومن غيث القبول سقى وحيا

ثراه في الصباح وفي المساء

وجدد فيض رحمته عليه

واكرم نزله حتى اللقاء

واسكنه من الفردوس داراً

مع الابرار اخوان الصفاء

معلومات عن ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

ابن مليك الحموي

علي بن محمد بن علي ابن مليك الحموي شاعر ولد بحماة و انتقل الى دمشق تفقه و اشتغل بالادب و برع في الشعر و توفي بدمشق له ( النفاحات الادبية..

المزيد عن ابن مليك الحموي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن مليك الحموي صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس