الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

وظبي غرير أودع الله ثغره

وظبيٍ غَريرٍ أودعَ اللهُ ثغره

مداماً وذاك الغِنْج من طرفه سحرا

يمرّ فيغتال العقولَ بسَكْرةٍ

تدوم بنا حتى تمرَّ بنا أخرى

وكلُّ جمالٍ مشرقٍ يملك الحشا

هواه ولكنَّ الحَريري بنا أحرى

ومن غير شكٍ إِنه يسكر الورى

ولكنني ممن يموت به سُكْرا

ولا شك أن البدر في الأفق كامل

وهذا نرى في كل عطف له بَدْرا

وَتذكره تحت الظلام قُلوبُنا

فيا هَلْ ترى يطري لنا غده ذكرا

فكم صَدَعَ الأحشاء منا ببعده

وجاء بشيء من لواحظه يُقرى

هو السحرُ لا بَلْ فتنةٌ بابلية

بَلِ الغِنْجُ بلْ شيءٌ فؤادي به أدرى

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس