الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

لقد طال سعيا للصبا بالرسائل

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

لقد طالَ سعياً للصَبا بالرسائلِ

ولم يأن من عهد الصِبا عهدُ آمِلِ

ليالٍ بها باتَ الحبيبُ مُجالسي

وطير التهاني صادحٌ في المنازلِ

وسرّ الدجى مرخىً على الأفقِ حالك

وترديدُ ألحانٍ وصوت عنادلِ

وطاف يديرُ الكأسَ طوراً وينثني

رَشَا ما له في حُسْنِه من مُماثِلِ

فأبصرتُ فجراً من ثناياه طالِعاً

وشمْسَين من راع ووجه مناول

وأعطافه ما سَمْهَريّ مُنازِلٍ

وألحاظه ما هندوانيُّ باسِلِ

كأنَّ عذاراً منه جاوز خدَّه

غبوق ورودٍ في الضحى والأصائل

وباتَ على نحْر الرباب وثيرها

يحكّ جلابيبَ التهاني لرافلِ

وتستنطق العيدان طوْراً أناملٌ

كأفلاذِعاجٍ من خضيبٍ وناِصلِ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

تصنيفات القصيدة