الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

يا نسيم الصبا رويدك مهلا

يا نسيمَ الصَبا رويْدَكَ مَهْلاً

قُصّ عني الحديثَ بَلاًّ فبَلاّ

قلْ لِمَن يزعَمُ الثرى في أياد

يه الثرّيا أوسَعَتْ زعْمَك جَهلا

وتلطَّفْ به فقد خلّف الرأي

وراءَ الحجى بجهلي فضْلا

وقامت أراه طوْعَ إبليس

هوى النفسِ قبلة حيثُ صلّى

فغدا يحسبُ الغوايةَ بالجهْ

ل رَشاداً ويحسبُ الجهْلَ فضْلا

فدعِ النُصْحَ باذلَ النُصْحِ إِنْ لم

تُلفِ للنُصْحِ والهدايةِ أهلا

لستُ أنسى وقد تملك شطرنجاً

على الوهم تافهاً مضمحلا

فغدا قابضاً على قَصْبِ سَبْقٍ

ويظنُّ الشطرنج قِدحاً معلّى

فكأنّ الفرزين حقاً وزيراه

وكلٌّ ولاّه عَقْداً وحَلاّ

وكأنّ البيادقَ البيضَ والسُمْرَ

جُنوداً تحتاطُه حيث حَلاّ

وكأنَّ الرخاخ طوعاً أظلُّوه

من الزاهرَيْن حيثُ استقلا

وكأنَّ الأفيالَ أفيال ملك الهن

دِ سيقَتْ إِليه جَنْباً وذلاّ

وكأنَّ الأفراسَ خيل ابن دا

ود أتَتْ نحوه تقبّلُ نَعْلا

وكأنَّ النطعَ البساطُ عَلاَهُ

من سُليمان سيّد حازَ فَضْلا

وكأنَّ الشاهَيْنِ ملكان في أَسْ

رِ يديه سَباهما الملكُ طِفْلاَ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس