الديوان » العصر العثماني » ابن النقيب »

الروض طلق والنسيم مهينم

الروضُ طَلْقٌ والنسيمُ مُهَيْنمٌ

والزهرُ باد والربيعُ مُنَمْنَمُ

والماءُ فُضّيّ تقلقلُ تحتَه

حَصْباؤه والجوُّ صاف منجم

والطيرُ غرّدَ في الغصونِ مرجّعاً

أخبار من قتل الهوى المتحكم

والدَوحُ يرفُلُ في مطارف سُنْدُسٍ

وجيوبُه بشذا الأزاهرِ تُفعَمُ

وعلى الأراكِ حمامةٌ ورْقاءٌ قَدْ

قامت بمكتوم الغرام تُتَرجمُ

والأُنْسُ دانٍ الحدائقُ تزدهى

ولنا حديث كاللآلئ يُنْظَمُ

واغنم لذاذةَ يومنا بغضارةٍ

من عيشه فهو الزَّمان المُنْعِمُ

معلومات عن ابن النقيب

ابن النقيب

ابن النقيب

عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..

المزيد عن ابن النقيب

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن النقيب صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس