الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

جام حوى في الظرف كل باب

جامٌ حَوَى في الظَّرْفِ كلَّ بابِ

مُستملَحٍ منه ومستطابِ

فالحسنُ فيه واضحُ الأسبابِ

منقِطع الأشكالِ والأَضْراب

يُعجِز في الوصفِ ذوى الأَلْباب

مع التَّغالي فيه والإطْناب

له غِشاءٌ صيغ من إهاب

حُرِّر بالأيدي وبالألباب

حتى أتى في غاية الصواب

ليس بذي مَيْل ولا اضطراب

مُزَعفَرٌ محبَّب الْجِلْباب

كظاهِرِ النارَنجُ والعُنّاب

أو مثلُ دينارٍ كِرا ضَرّابِ

ثم يُعرَّى منه باسْتِلاب

مثلُ حُسامٍ سُلَّ من قِراب

أو بدرُ تِمٍّ لاحَ من سَحاب

أو غادةٍ تُسْفِر من نِقاب

شَفٍّ كماءٍ راقَ في ثِعاب

كأنما صُوِّر من شَراب

صُفَّ على ساحاتِه الرِّحاب

قَطائفٌ لَطائفٌ رَوابِ

لم تُحْشَ بل صُفَّت على اصْطِحاب

في المسكِ والفُسْتقِ والْجُلاَّب

كأنها أَلسِنة الأحباب

في الشَّكْل والنَّكْهة والرُّضاب

مَلْمَسُهاَ كوَجْنَةِ الكَعاب

وطعمُها كلَذَّة العِتاب

من بعدِ صَدٍّ طالَ واجْتنابِ

تَنزل في الْحَلْق بلا حِجاب

فهْي طعامٌ وهْي كالشَّراب

فالنّابُ عنها الدهرَ غيرُ نابِ

والقلبُ في حرصٍ وفي طِلاب

واليدُ بين السَّيْرِ والإياب

في نَقْلِها للفم كالدُّولابِ

كأنها زيارةُ الإغْبابِ

والعُمرُ في الصحة والشَّباب

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس