الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

لو ذقت حين عتبت أيسر حبه

لو ذُقْتَ حين عَتَبتَ أَيْسرَ حُبِّه

لَعلِمتَ حُلْوَ غرامِه من صابِه

ومن البليةِ أنْ يلومَ أخا الهوى

مَن ليس يعلمُ سهلَه من صَعْبِه

ما أنت منه إذا تَطاولَ ليلُه

قَلَقا ولَجَّتْ مُقْلَتاه بِشُهْبِه

وثمِلت من كأس الهوى ويدُ الهوى

تسقى جوارحَه بميَسم كَرْبِه

أنا بعضُ من سَبَتِ اللِّحاظُ فؤادَه

فسَرَى ولم يَحْفِل بلأمِة حَرْبه

يا ساكني مصرٍ أمَا من رحمةٍ

لمتيَّمٍ ذهبَ الغرامُ بلُبِّه

أمِن المروءةِ أن يزورَ بلادكم

مثلى ويرجعَ مُعْدِما من قلبه

بي منكمُ خَنِثُ الجفون يَشوبُها

خَفَرٌ أَقام قيامَة المُتَنبِّه

ماء يموجُ به النعيم لطافةً

لولا غِلالتُه لفُزْتُ بشُرْبه

يبدو فتستحلى العيونُ مَذاقَه

نَظَرا وتحترق القلوب بحبه

صَلِف تَوقَّفت المطامعُ دونَه

فالشمسُ أيسرُ مَطْلَبا من قُربْه

مَنْ راحِمٌ من عاصِمٌ من حاكِم

فيه فيُنصِفَ ذِلَّتي من عُجْبه

ولقد عزمتُ على السلوِّ مصمِّما

فإذا الجوانحُ كلها من حِزْبِه

وإذا هَواهُ أحاط بي فكأنني

فيه على التحريرِ نُقْطةُ قُطبِه

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس