وروضةٍ زاهرةٍ

منَ اللُّجَيْنِ والذَّهبْ

لكنَّها ما نبتتْ

في الأصل إلا باللَّهبْ

انظر إلى صنعتها

فكلُّ ما فيها عَجَب

كأنما عُطارِدٌ

أَحْكَم فيها ما ضَرَب

كأنما ابنُ مُقْلةٍ

حَرَّر فيها ما كَتَبْ

أوْدَعها نَقّاشُها

لكلِّ عين ما تُحِبّ

فهْيَ كوجهٍ حَسَنٍ

إذا تَبَدَّى لُمحِبّ

من بعدِ صَدٍّ واجتنا

ب وافتراقٍ وغضبْ

منسوبةٌ للصينِ ل

كنْ نُتِجت بين العرب

أخْلَصها السَّبْكُ فما

فيها من الغش نَدَب

مثلُ غَديرٍ قد صَفا

وراق ما بين الكُثُب

جاءتْ بها سعادة ال

أفضلِ حَسْبَ ما طلب

لو لم يَصُغْها صائغ

تكَّونتْ بلا تَعَب

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ظافر الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس