الديوان » العصر الأندلسي » ظافر الحداد »

كن من الدنيا على وجل

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

كنْ من الدنيا على وَجَلِ

وتَوَقَّعْ بَغْتةَ الأَجَل

فعقول الناس لاهيَةٌ

في الهوى والكسب والأمل

يَجْرع الإنسانُ لذتَها

وهْي مثلُ السمِّ في العسل

أنت من دنياك في شُغُلٍ

والمَنايا فيك في شُغُل

كلُّ ما فيها يزول فلا

فرقَ بين الهم والجَذَل

يا مريضاً لم يجد أَلما

أنت لو تدرِي أبو العِلل

يا بصيرا ليس يُبِصر ما

فيه من عيبٍ ومن زَلل

لو أَراك العقلُ أَيْسَرَه

كدتَ أَنْ تفنى من الخجل

للهدى نورٌ يَدلُّ على

آخرِ الأشياءِ بالأُوَل

فابتدِرْ ما سوف تذكُره

نادما ما دمتَ في مَهَل

ليس يُجدِى القولُ منفعةً

حين تُبديه بلا عمل

وإذا ما الفهمُ عازَك لم

تنتفع بالوعظ والعَذَل

معلومات عن ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر الحداد

ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد. شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً. له (ديوان شعر - ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..

المزيد عن ظافر الحداد

تصنيفات القصيدة