الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

خليفة الله مالي كلما بسطت

خليفة الله مالي كلما بَسَطتْ

نفسي الرجاء حوى الحرمان آمالي

وكلما كثرت والحال شاهدةٌ

وسائلي آذَنَتْ حالي بإقْلالِ

كأنني لم أشمْ برق ابن مُنْجبةٍ

جَمَّ المكارم للمعروفِ بَذَالِ

أمضى الخلائف عزماً عند مجْلةٍ

وأثبتِ القوم قلْباً عند أهْوالِ

مُنكِّب العيش خفضاً من تهامُمه

ونازلٍ بشعافِ المجدِ مِحْلالِ

وقد مدحتُ فلم أتركْ مُحبَّرةً

إلا لها ذاكرٌ في محْفِلٍ تالِ

وقد وطئتُ بطرفي يوم حربكُم

بالقاسميَّةِ في هاماتِ أبْطالِ

وما نهدتمْ إلى غزوٍ فأقعدني

بخس الحظوظ ولا التقصير في الحال

فارْعوا ذمام محبٍّ دون مجدكمُ

مقارعٍ بين قوَّالٍ وصَوَّالِ

وهوِّنوا المالَ في إحْراز حمدكمُ

فالحمدُ للمُقْتني أبقى من المال

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس