الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

وما فاخرته في المضاء قواضب

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

وما فاخرَتْهُ في المضاءِ قواضِبٌ

من البيض اِلا كان أمضى وأقْدرا

ولا ساجلَتْهُ في النَّوال سحائبٌ

من الوُطْفِ اِلا كان أندى وأغزرا

ولا حاولَ الطَّودُ الرفيعُ أناتَه

مع السُّخط اِلا كان أرسي وأوقرا

ولا مُدحَ المُثْنى عليه بصالحٍ

من الناس اِلا كان أولى وأجْدرا

وشيكُ القِرى لا تستراث طُهاتُه

اذا العامُ أمسى قاتم الجوِّ أغْبَرا

اذا عِدم امخدول جيشاً ونجدةً

غدا نصرهُ سُمْر القنا والسَّنَوَّرا

يكونُ زلالاُ رائقاً في وداده

ويغدو ذُعافاً قاتلاً اِنْ تنكَّرا

اذا شرفُ الدين اقْترى سِيَرَ العلى

رأى كل شيءٍ دون علْياهُ أصفرا

غزيرُ الحِجا لا يعدم الحقَّ بادهاً

ولا يعتدَّاهُ اذا ما تفَكَّرا

فلا زالَ موفور المحامد ما دَجا

ظلامٌ وما ابْيضَّ الصَّباحُ واسفرا

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة