الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

له هزة لو لا تقاه ونسكه

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

له هِزَّةٌ لو لا تُقاهُ ونُسْكُه

لقلتُ أصابَ البابِليَّ المُشعْشَعا

اذا ذكر المسعى الحميدُ وعُدِّدت

سَراةُ المعالي أرْوعاً ثمَّ أرْوعا

يُعيرُ مقالَ الهُجْر منه تَصامُماً

ويُرْعي العُلى والمجد قولاً ومسمعا

يُفَلِّلُ بالعزْم الذَّوابَ والظُّبي

ويصرعُ بالرأي الكميَّ المُقَنَّعا

يكونُ اذا ما صرحَّ الشرُّ مِسْعراً

واِنْ أشكل القول المُنازع مصقَعا

مُعَرَّسُ خصبٍ للمُسالم آمِنٌ

فان أحفظته حالةٌ كان جَمْجعا

يجودُ لراجيهِ وسائلِ رِفْدهِ

فان هو لم يُسْألْ نداهُ تبرَّعا

سعى شرف الدين الهُمامُ فلم يزلْ

وَصُولَ الخُطى حتى حوى المجد أجمعا

كأنَّ مِجَنَّ الشمس غُرَّة وجهه

يكون له أفْقُ القميصين مطْلعا

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة