الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

مقامك الأشرف المحسود من مضر

مقامك الأشرف المحسودُ من مُضرٍ

اذا تنارعتِ العلْياء عدنانُ

حيث الأكفُّ سِباطٌ في عوارِفها

والعِزُّ أقْعسُ والأحساب غُرَّان

عمائمُ القوم بيضْ يومَ حرْبِهُم

من الحَديد ويوم السَّلْم تيجانُ

الضَّاربين وحَرُّ اليومِ ذو لَهبٍ

والمُطْعِمينَ وريحُ الجو شفَّانُ

وما عليَّ الذي شادوهُ من شرفٍ

مرعىً خصيبٌ ولكن أنت سعْدان

وجهٌ وكفٌّ مضيءٌ عند مُنْدفقٍ

يبدو لرائِيهما حُسْنٌ واِحْسانُ

لا تذكُرنَّ عُكاظاً وابن ساعِدَةٍ

ويطَّبيكَ مقالُ القَرْمِ سحْبانُ

وانظر إِلى ساحةِ العلياءِ آهلةً

بسيفِ دجلةَ فيها منكَ ثهْلانُ

وما أصوغُ بها من كلِّ قافيةٍ

غرَّاء فيها لمن يبغي العُلى شانُ

وبين جنْبيَّ قْولٌ لو أرحْتُ له

من الهموم تمنَّى القولَ غَيْلانُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس