الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

نطقت بمدحي ثم أسررت بعده

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

نطقْتُ بمدحي ثمَّ أسررتُ بعده

دُعائي فيا للّهِ سِرِّيَ والجَهْرُ

لأجْمَعَ بين الواجبينِ لِماجِدٍ

مَدائحُهُ جَهْرٌ ومعروفُه سِرُّ

لأبْلَج من آل المُظفَّرِ مُطْعمٍ

إذا أخْلَف الأنواءُ واحتبس القطر

فتى البأس والنَّعْماءِ في كل حالةٍ

وشيكانِ من أفعالهِ الجودُ والنَّصْر

يضيقُ بأدنى العارِ ذرعاً ولم يزل

وسيعَيْن من نَعْمائه الجود والغدْر

وكيدُ أواخي الوِدِّ وافٍ بعهْدهِ

الكريم فلا نكْثٌ يَشينُ ولا غَدْرُ

يزيدُ على الأقوال في الخير فِعْلُه

فموْعِدهُ نَزْرٌ ونائلُهُ دَثْرُ

حوى عضد الدين المَعالي بسَعْيه

فطابتْ مساعيهِ كما كرُم النَّجْر

تهُزُّ قوافي الشِّعْر ساكن عِطْفه

كأنَّ القوافي حين يسمعُها خمْرُ

فهُنِّيَ والعيدُ السَّعيدُ بسَعْدِه

وأمْثالُهُ ما لاحَ في أُفُقٍ فَجْر

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة