الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

ولينة الأعطاف خوارة

وليْنةِ الأعْطافِ خَوَّارةٍ

ذاتِ غُصونٍ لونُها أوْرَقُ

غَبْراءُ لا تبْرحُ ممْطُورةً

وهي على الغُبْرةِ لا تُورقُ

موثَقةٌ مُطْلقَةٌ لَيْنَةٌ

شَديدةٌ ثابتةٌ تَقْلَقُ

تسعى بلا رجْل على طائرٍ

للذَّرِّ في مسْلكِها مَزْلَقُ

تجري مدى الشمس على أنها

محصورةٌ مذْهبُها ضَيِّقُ

طَيَّارةٌ تمْنَعُ إِبْعادَها

أسْبابُها والسُّورُ والخَنْدقُ

كأنها مِنْ حَيْرَةٍ ناشِدٌ

يَدْأبُ نِشْداناً ولا يلْحقُ

إذا أُريحَتْ خِلْتَها والِهاً

ثكْلى لها منْ حُزْنها أوْلَقُ

كرَّارةٌ في حرب شمس الضُّحى

لا ترْهبُ البأسَ ولا تفْرَقُ

ما بينَ إدريسٍ ونوحٍ لَها

في حالتيها نَسَبٌ مُعْرِقُ

تَهدي الكَرى للمُستهامِ الذي

يَنْبو به المَضْجَعُ والنُّمْرُقُ

لا يسألُ المُجْبلُ معْروفَها

ويجْتَدي نائلَها المُعْرِقُ

تنْقصُ مَنْ خاشَنها بِرَّها

وتوسِعُ الجودَ لمنْ يُرْفِقُ

قويَّةُ السُّلْطانِ في مُدْنِها

ضعيفةٌ إنْ ضَمَّها سَمْلَقُ

تُحيلُ حال الأرضِ من فضْلِها

سِيرافُ مِنْ إحْسانها جِلِّقُ

مَنْ لي بأخْرى مِثْلِها للَّذي

أعْيا على الآسي فما يُفرِقُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس