الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

سقى الله المهيمن قبر ثاو

سقى اللّهُ المًهيمنُ قبْرَ ثاوٍ

بيثرب صوب غاديةٍ هَموعِ

فلو شاهدتُ مثواهُ لجادتْ

له عيني بصوْبٍ من دُموعي

دَعوْهُ أبا سعاداتٍ وكانت

له فألاً لى الحَظِِّ الرَّفيع

فجاور سيد الثَّقَلَينْ حَيّاً

ومات فحلَّ في شرفِ البقيعِ

وتُغنيه الشفاعةُ يومَ حَشْرٍ

اذا افتقر المُسيء إِلى شفيعِ

قضى وطَراً من الدنيا بريئاً

من التَّبعاتِ في يومِ الرُّجوعِ

وصانَ النفس عن خُدع المساعي

وعطَّلها عن العمل الخدوع

فصبراً يا زعيم الدين صبراً

فانك رابطُ الشَّمْلِ الجميع

تُساوركَ الخُطوبُ مُكَلِّماتٍ

فتُهْزمُ منك بالشَّهْمِ الزَّميعِ

وقد شهِدتْ لك الأيامُ طُرّاً

بأنْ لم تخلُ يوماً من صنيع

واِما ضِقْتَ ذرعاً بالرَّزايا

فهُنَّ بشائرُ الأجْرِ الوسيع

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس