الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

أبى الله أن تمسي همومي صواحبي

عدد الأبيات : 29

طباعة مفضلتي

أبى اللّهُ أن تمسي همومي صواحبي

ويُجهل فضلي وهو في الأرض سائرُ

وأنْ تلحظ الأعداءُ مني خصاصةً

لها من اِبائي والتَّصوُّن ساتِرُ

وبالقصر من حجْر الخلافة ضيغمٌ

نطوقٌ وبحرٌ من بني الصيد زاخرُ

فما عضدُ الدين الجوادُ بحارِمٍ

ولا خاذلٍ اِن عزَّ مُجْدٍ وناصرُ

وشيك القِرى والنصر يحسد بأسه

وجدواهُ أطرافُ القَنا والمواطِرُ

اذا خاض حرباً فهي سِلْمٌ لبأسه

واِن حلَّ جدباً فهو أخضرُ ناضرُ

وفي حكمه عند الرعيَّةِ عادلٌ

ولكنهُ بالجودِ في المالِ جائِرُ

هنيءُ الندى لا يحبس العذرُ جوده

ولكنهُ تَمْري نداهُ المَعاذِرُ

ولا يشفعُ الجودَ الجزيلَ بمنِّه

ولكن لباغي جود كفَّيهِ شاكرُ

اذا اخروَّط السير العنيف براكبٍ

دياجيرهُ عَرَّاقةٌ والهَواجِرُ

وبَزَّ الكَرى والأمن اِدمان سيره

نهاراً وليلاً فهو خشيانُ ساهِرُ

تطيرُ به الوجناءُ حتى اذا وَنَتْ

فسائقُها التَّأميلُ والعزمُ زاجِرُ

طوى الورد سلسالا وأصبح معرضاً

عن الثَّعْدِ جادتهُ الصبا والبواكرُ

فلا مَعْلقٌ اِلا أنابيشُ مِحْدَجٍ

ولا بللٌ اِلا المسيحُ الجُراجِرُ

يرومُ كريماً يوسعُ البثَّ مسمعاً

ويمسي على اللأواء وهو مُظاهرُ

فلا منْزلٌ اِلا فِناءُ مُحمَّدٍ

ولا كافلٌ بالجودِ اِلا العُراعِرُ

مقامٌ يُعيدُ الضرب بالجود حادراً

ويصبح نضو العيس عذافرُ

فِناءُ سَموحٍ والغَوادي بخيلَةٌ

وحامي حمى من أسلمتهُ العشائرُ

وواقفُ ما تحوي يداه على الندى

يقِرُّ له بالفضل بادٍ وحاضِرُ

نُمَتْهُ بهاليلُ العُلى ومعاقِل ال

نُّهى والسَّراةُ الماجدون العراعرُ

حوى المجد منهم لا حقٌ بعد سابقٍ

اذا كابرٌ منهم ثوى قامَ كابِرُ

فجاؤا به غمْرَ السَّجايا كأنَّهُ

على بأسه المرهوب زَوْلٌ مُعاقرُ

تطيشُ الرواسي حولهُ وهو ثابتٌ

وتكبو السواري وهو في العزم طائرُ

ويكسِرُ أبْطال الخميسِ وانهُ

لكسرِ مَعاديمِ الرجالِ لَجابِرُ

فهُنِّيء شهر الصوم منه بناسكٍ

حليف التُّقى ما أنبت العشب ماطرُ

تَودُّ القوافي لو جُلينَ بمقولي

واِن أعربتْ عن فضلهنَّ الدفاترُ

فتزدادُ حُسْناً بالبيان ولم يزلْ

بحسب قوى الفرسان تجري الضوامر

حببتُكمُ قبل الأيادي وقبلَ ما

همى ليَ رجّافٌ من الجود هامرُ

فكيف وأنتُم لي على الدهر نجدةٌ

أطارِدهُ من بأسكم وأغامِرُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة