الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

أغر ينوض البشر في قسماته

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

أغَرُّ ينوضُ البِشرُ في قسماته

كما ناضَ عُلويُّ الغيوم الحوافل

بحيث الوجوه الغُرُّ شوسٌ عوابس

كوالحُ من وقع الخطوب النَّوازل

يُناطُ نِجادا سيفه بمُمجَّدٍ

منيع الحمى زيْنِ الوغي والمحافلِ

وشيك القِرى لا تستراثُ وعودُه

و لا يُمْتَرى معروفُه بالوسائل

كأنَّ نسيم الجاشِريَّةِ ذِكرهُ

اذا مرَّ غِبَّ القطر فوق الخمائل

لبيقُ الغِنى والعِزِّ غيرُ مصاحبٍ

لبغْيٍ ولا كَزِّ الأناملِ باخِلِ

لَطافةُ حلمٍ دونها ماءُ مُزْنةٍ

وبطْش كأطْرافِ القَنا والمناصل

حوى شرفُ الدين الفخار وجمِّعت

اليه غريباتُ العُلى والفضائلِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة