الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

أظل مريضا بالصدى دون وردكم

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

أظلُّ مريضاً بالصدى دون وردكم

واشْقى به والواردونَ رِواءُ

وأحبسُ أعناق المَطي عن السُّرى

وللشَّوْقِ ما بين الضُّلوعِ مَضاءُ

ولما دنتْ داري اليكم تعرَّضتْ

موانعُ قَرْبي عندها عُدَواءُ

فللهِ دَرُّ القَيْلِ من آلِ أرتقٍ

اذا ذكِرَتْ أكْرومةٌ وحَياءُ

يُروِّي رماح الخط من مُهَج العدى

وجُرْدُ المَذاكي والكماةُ ظِماءُ

وتمرحُ في الجأواءِ طيرُ لوائهِ

اذِ الهامُ أرضٌ والعجاجُ سَماءُ

كأنَّ حُسام الدين شمس ظهيرةٍ

لها في جميعِ العالمينَ ضِياءَ

فتىً شأنُه في كل خطبٍ وأزْمةٍ

لمُستْصرخيه نجدةٌ وعَطاءٌ

تودُّ ملوكُ الأرض مسعاهُ للعُلى

ويحْسدهُ في فضلهِ العُلماءُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة