الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

إذا كنت مضعوفا بأدنى فراقكم

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

إذا كنتُ مضعوفاً بأدنى فِراقِكمْ

فلي في هواكُمْ والصَّبابةِ عاذِرُ

ولو لم يكن وجدي بكم مُحصَدَ القوى

وقد أحْكِمتْ أسبابهُ والمَرائرُ

لمَا بِتُّ مِقْلاقَ الوَضينِ وبيننا

كما استبقت يوم الرهان الضَّوامِر

ومن بات يهوى مثلَ من قد هويتهُ

فلا غرو أن يخشى النَّوى وهو حاضر

حَبَبت هُماماً من ذؤابة خِنْدفٍ

به افتخرتْ أحياؤها والعَشائرُ

وقوراً إذا طاشت حُبى القوم راجحاً

جريئاً إذا ذَلَّ القَنا والبَواترُ

سريعاً إلى نصر الصَّريخ وثروة ال

عَديمِ إذا ما عَزَّ قطْرٌ وناصر

عزائمُهُ في الحادثاتِ صَوارِمٌ

وآراؤهُ في النَّازِلاتِ عَساكِرُ

يُقِرُّ لهُ بالفضل حَبْرٌ وديمَةٌ

إذا عَزَّت الفْتوى وأخلف ماطرُ

فلا قوْلَ إِلا وهو لِلُّدِّ قاطِعٌ

ولا جود إِلا وهو للسُّحب فاخِر

حَمى شرف الدين الإِلهُ وجانبتْ

مُخالفَهُ عَلْياؤهُ المَحاذِرُ

أبا جعفرٍ تاجَ الملوكِ الذي به

غَدَتْ دارسات الفضل وهي عوامر

وزيرٌ إذا ما كَرَّ طيبَ حديثهِ

الرِّجالُ فقد فَضَّ اللَّطيمَةَ تاجِرُ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة