الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

تقل رمال الأنعمين وعالج

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

تقِلُّ رِمالُ الأنْعُمَيْنِ وعالجٍ

إذا طلْحة الخيرات عُدَّتْ صنايعُهْ

طليقُ المُحيَّا منْ مَعَدٍّ كأنَّهُ

إذا ما انتدى صبحٌ جلته مطالعُهْ

يَفِرُّ الأذى والمحلُ من نفس جاره

إذا عَرَّقتْ أحداثُهُ ومجاوعُهْ

حسامٌ وطودٌ مُرهفٌ عند راجحٍ

تُهابُ غِرارهُ وتُعْيي فَوارعُهْ

يخفُّ إلى ضرب الجماجم في الوغى

ويرسو إذا ما الخطب هاجت زعازعُه

ويسْتنُّ في الجدوى كما استن عارضٌ

تنوضُ بأرْجاء الحَبيِّ لَوامِعُهْ

أغَرُّ عليه عَبْقَةٌ زَيْنَبيَّةٌ

لها أرجٌ في الحيِّ يَفْغَمُ رادعُه

تضوعُ بمعْسولِ الشَّمائلِ ماجدٍ

دقاقٌ معانيه ضِخامٌ دَسائعُهْ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة