الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

قف بي على منزل بالربع قد دثرا

قفْ بي على منزلٍ بالربعِ قد دَثَرا

أبدى الزمانُ لنا في طيَّهِ عِبَرا

أين الأحبَّةُ قد كانت وجوهُهمُ

حسناً تُخَجَّلُ فيه الشمسَ والقمرا

وقفتُ فيه فلم ألمحْ لهم أثراً

بين الطلولِ ولم أسمعْ لهم خَبَرا

أحبَّةٌ كان مستوراً حديثُهمُ

حتى تطاولَ عمرُ البينِ فاشتهرا

لولاهمُ ما نهاني الوجدُ مقتدراً

عما يحاولهُ منّي ولا امَرا

أجَّجتُ نارَ غرامي في ملاعبهِ

بفائضِ الدمعِ في الأطلالِ فاستقرا

وأَخْجَلَتْ سُحُبُ الجفانِ هاطلةً

سُحْباً حملنَ لسُقيا تُربهِ المطرا

يا ربعُ قد كنتَ لي قبلَ النوى وطناً

بلغتُ فيكَ على رغمِ العِدى وَطَرا

أشكو إليكَ نوًى باتتْ تُؤرّقُني

وكنتُ مِن قبلِها لا أعرفُ السَّهَرا

ما لي ومالكَ قد جدَّدتُ لي شَجَناً

بالراحلينَ وقد أحدثتَ لي ذِكّرا

عُلالةً أشكتي ما بي إلى طللٍ

مثلي عليه دليلُ الشوقِ قد ظهرا

نهنهتُ دمعي وخاطبتُ الديارَ أسًى

حتى إذا لم يُجبني رسمُهنَّ جرى

ونحتُ في جنباتِ الربعِ مِن وَلَهٍ

شوقاً فكدتُ به أستنطقُ الحجرا

وهبَّ معتلُّ أنفاسِ النسيمِ على

تلكَ الرياضِ بليلاً نشرُه عَطِرا

منازلٌ طابَ نفّاحُ النسيمِ بها

وطابَ سكانُها قِدْماً فطِبنَ ثرى

تلكَ الديارُ سقاها الدمعُ مُنبجِساً

شؤبوبُه دائمَ التسكابِ منهمرا

وبارقٍ ما روتْ ليلاً شرارتُه

اِلاّ وقابلَ مِن وجدي بكم شررا

ضاءَ الظلامَ وقد كانتْ ذوائبُه

في الأفقِ عاقدةً مِن شَعرِه طُرَرا

فما خَبا البرقُ إلا مِن زِنادِ هوًى

ما بين جنبَّي أبدى نُورَه وورى

وزارني طيفُ مَن أهوى زيارتَه

حتى إذا ما رآني ساهراً نَفَرا

سرى اليَّ ودونَ الملتقى قَذَفٌ

في الليلِ يركبُ من أهوالِه الخَطَرا

عجبتُ كيف سرى والليلُ مُنْسَدِلٌ

جِلبابُه نحوَ عينٍ ما تذوقُ كَرَى

فلستُ أدرى وقد شابتْ مفارقُه

أضوءُ برقٍ بدا أم وجهُه بَدَرا

وقائلٍ ودموعي بعدَ فرقتهِ

في الخدَّ تُخْجِلُ مِن تَسكابِها النهرا

ما بالُ دمعكَ ما ينفكُّ منسفحاً

اِمّا على مربعٍ أو ظاعنٍ هَجَرا

تُبدي بتَذكارِ أيامٍ به سَلَفَتْ

اِن غابَ عن منتدى الأوطانِ أو حضرا

وما يفيدُكَ مِن بعدِ الفراقِ اِذا اتخذتَ

ذكرَ ليالي المنحنى سَمَرا

وهل تردُّ لكَ الذكرى زمانَ هوًى

قد كنتَ تَحمَدُ فيه الوِردَ والصَّدَرا

فقلتُلي راحةٌ في الدمعِ أسفحُه

اِذا مُنِعْتُ إلى أهلِ الحِمى النظرا

وفي الربوعِ إذا خاطبتُ أرسمَها

بالشَّعرِ وانحلَّ خيطُ الدمعِ فانتثرا

ووشَّحتْ كلماتي كلَّ ناحيةٍ

منها فصارتْ على لَبّاتِها دُرَرا

شِعرٌ له نفثاتُ السحرِ خالصةً

مِن دونِ شعرِ أُناسٍ قلَّما سَحَرا

له إذا أنشدوه في مجالسهمْ

عَرْفٌ يُخَجَّلُ في ناديهمُ القُطُرا

فلستُ أخشى عليه أن يُمَلَّ اِذا

فاه الرواةُ به أن قلَّ أو كَثُرا

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الملك الأمجد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس