الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

أبثك ما بي أم كفاك نحولي

عدد الأبيات : 30

طباعة مفضلتي

أبثُّكَ ما بي أم كفاكَ نحولي

ففيه على وجدي أتَمُّ دليلِ

يُخبَّرُ عما في الضمائرِ صادقاً

بغيرِ كلامٍ لا يُفيدُ طويلِ

ومذ نَمَّ فرطُ السُّقمِ عنه بحالهِ

تَرَفَّعَ عن واشٍ به وعذولِ

فيا أهلَ ودَّي كيفَ حلَّلتمُ النوى

أمِنْ خوفِ مالٍ في الغرامِ وقيلِ

مللتُمْ هوًى ما أن مللتُ عذابَهُ

على أن ما في الغيدِ غيرُ ملولِ

وخلَّفتموني في الديارِ وبنتمُ

بطرفٍ على بالي الديارِ هَمولِ

وتندو دموعي والدموعُ بواعثٌ

دواعي الأسى مِن زفرةٍ وعويلِ

وألفى شجاعُ البينِ منّي تجلداً

بصبرٍ على حكمِ الغرامِ ذليلِ

فما حيلتي ما في الأحبَّةِ راحمٌ

ولا في رجالِ الوجدِ غيرُ جهولِ

وكم لهم في كلَّ ربعٍ ومنزلٍ

حليفَيْ هوًى مِن قاتلٍ وقتيلِ

ولمّا جَزَعنا الجِزعَ قلتُ لناقتي

الى دارِ ليلى بالأجارعِ ميلي

تُراحَيْ مِن الاراقلِ في كلَّ مهمهٍ

وهَجْلٍ إلى سكانِها وذميلِ

مِنَ الهوجِ لم تغلْ واِنْ كظَّها السُّرى

الى كلَّ حيًّ نازحٍ وقبيلِ

اِذا هالَها الاِدلاجُ والخرقُ لم تُرَعْ

واِنْ سمعتْ للموتِ كلَّ أليلِ

تَغُذُّ بذي وجدٍ براهُ على النوى

نوازعُ شوقٍ في الفؤادِ دخيلِ

فمَنْ لأخِ الوجدِ العليلِ على النوى

بقربِ مزارٍ أو بِبَلَّ غليلِ

معنًّى بأغصانِ القدودِ رشيقةً

كبانِ الحِمى في دِقَّةٍ وذبولِ

يُرنَّحُها سكرُ الصَّبا فيُميلُها

دلالاً على العلاّتِ كلَّ مَمِيلِ

ولمّا وقفنا للوَداعِ اِشارةً

بطرفٍ مِنَ السَّجفِ الخفيَّ كحيلِ

وقد عنَّ مِن سربِ الغواني ربابٌ

سنحنَ لنا في مَرْبَعٍ ومَقيلِ

وقفتُ فلم أملِكْ بوادرَ عبرةٍ

تَسُحُّ على ربعٍ لهنَّ مَحيلِ

وما الدمعُ إلا للفراقِ فيها بأهلِها

وعهدَ الصَّبا في بُكْرَةٍ وأصيلِ

اِذا بَعُدَ الأحبابُ عنّي ولم أجدْ

رسولاً اليهمْ فالنسيمُ رسولي

أسائلُ عنهمْ كلَّ ريحٍ تنسَّمتْ

عليَّ ضُحًى مِن شمأَلٍ وقَبُولِ

فيا حبذا ذاكَ الزمانُ الذي مضى

حميداً باِلْفٍ يُرتضى وخليلِ

زماناً تقضَّى ما رأيناهُ سامنا

على ولَعٍ في الدهرِ غيرَ جميلِ

صَحِبْنا به تلكَ الغواني أوانساً

الى ظِلَّ عيشٍ للشبابِ ظليلِ

سأمدحُ ذيّاكَ الزمانَ بمِقْولٍ

يُريكَ لسانَ الشعرِ غيرَ كليلِ

بمدحٍ إذا فاهَ الرواةُ به غداً

قليلٌ مديحي وهو غيرُ قليلِ

على أن أهلَ الشَّعرِ امْسَوا وأصبحوا

كثيراً وما في الأكثرينَ عديلي

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

تصنيفات القصيدة