الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

شهد العراق وكل راو بارع

شهدَ العراقُ وكلُّ راوٍ بارعٍ

فيه بفضلِ مدائحي وولائي

ورووا فكم من مٌنجدٍ ومُغوِّرٍ

يتْلو مديحي فيكُم وثنائي

حتى لو استمع الخوامسُ بعضه

عند الورود هجرْنَ صفوَ الماءِ

وجعلت صدق هواك يابن محمدٍ

وبهاءِ دينِ اللهِ أيَّ بهاء

أمَلي وذخري بعد كل ذخيرةٍ

أسْطو ببأسهما على الأعْداء

فاذا رأيتُ مخيلةً من جفْوةٍ

خفِتُ العظيمةَ من فسادِ الرَّائي

كالعاشق الصَّبْوان يوهمهُ الجَفا

جنفَ الجنابِ ونظرةَ الاِغْضاءِ

وأنا الأمينُ الغيب لستُ بجازعٍ

من قول واشيةٍ ومَشْي ضَراء

ألقى الرجالَ على حيائي منهمُ

من صحَّتي طَلْقاً بغير حياء

فاكشفْ غيابة ما جهلتُ حسابهُ

يا كاشفَ الكُرُباتِ والغَمَّاءِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس