الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

خفضا لا موت الا بأجل

خفِّضا لا موتَ اِلا بأجَلْ

واحذراني سَبَقَ السيفُ العذلْ

ورِدا بي كبَّةَ الخيلِ ضُحىً

لضرابِ الهامِ أو طعنِ المُقَلْ

واذكراني بتراتي انما

هُدْنةُ الحَيِّ رياءٌ ودَخَلْ

لا تَظُنَّا ضَحِكي عن طَربٍ

فالسَّنا يُخْبرُ عن فرْط الشُّعل

ضِقتُ ذرعاً ببني اللُّؤمِ فما

تَركَتْ شكوايَ للشعر غَزلْ

وغَدا ترتيلُ ذمي لهمُ

شاغِلَ القولِ عن الثَّغر الرَّتلْ

مِلءُ اُهْبِ القومِ اِنْ فتَّشتها

يا أخا سُفْيانَ كِبْرٌ وبَخلْ

جهلوني والعُلى عارفةٌ

بمقامي في نِزالٍ وجَدَلْ

واطْمأنَّتْ لهم عُلويَّةٌ

دونَ أقْصاها من المجْد زُحَلْ

فتولَّوا ثُمَّ قالوا فَشِلٌ

ولأمِّ القائِل الزُّورَ الهَبَلْ

يُغْمدُ الصارمُ حتى يُنتضي

ولا يُجَمُّ اللَّدنُ حتى يُعْتَقَلْ

ومن العَزْمِ أناةٌ فاصْطبِرْ

لصروِ الدهر والخطبِ الجَللْ

ليس فرطُ الصبر مني دِلَّةً

بل رويداً يلحقُ الهَيْجا حَمَلْ

يسكنُ الراشقُ في نزْعَتهِ

ورواءَ الرَّشْقِ طيَّارٌ عَجِلْ

كيف يعدو العزمُ مَنْ آباؤه

منْ تميمٍ صفْوةُ المجدِ النُّبُلْ

المَطاعيمُ إِذا عَزَّ الحيَا

والمَطاعينُ إِذا جَدَّ الوَهَلْ

والمَقاديمُ إِذا هيبَ الرَّدى

والمساميحُ إِذا الجدْبُ أظَلْ

غُلُبُ الأعْناقِ فيهم صَيَدٌ

يُلْحفون الأرض هُدَّابَ الحَلل

بين خوّاضِ غِمارٍ باسِلٍ

ومُطاعٍ في نديٍّ مُحْتفِلْ

لا ترانا غُفُلاً عن نجْدةٍ

لا ولا فينا عن الضَّيْفِ كَسَلْ

طالَ اِجمامي عن شأو المَدى

واذا يُرتبطُ الطِّرْفُ صَهلْ

ولقد مَلَّ مُقامي أسْرتي

جارَ بغدادَ ومثْلي لا يُملْ

فشِموا عارضَها مُبْتسماً

عن ظُبى البيض وأطرافِ الأسلْ

دانيَ الهيدبِ عُلْويَّ المَدى

حالكاً يغدو له الظُّهْرُ طَفَلْ

راعِداً ما ارتفعَ الطَّرْد به

فإذا ما ارتفعَ الضْربُ هَطَلْ

في عيونِ الحُمْسِ منه شَوَشٌ

وعيونِ الخيلِ فيهنَّ قَبَلْ

يكْلَحُ الموتُ على أرْجائهِ

بِلدانِ السُّمُرِ فيهنَّ خَطَلْ

كلما لاحظه سِيدُ المَلا

عاسِلَ الأرْماحِ للطَّعن عَسَلْ

تختلي سُبَّقهُ ما لَفظتْ

بيضُه من رَجِلٍ قبل النَّفَلْ

حيث لا الضرب اختلاساً في الطُّلى

للغَطاريفِ ولا الطَّعْنُ غَلَلْ

يومُ عزٍّ اشْبهتْ نُصْرتُه

نصر عز الدين للجار الأذَلْ

باذلُ الجودِ ومنّاعُ الحِمى

لنزيلٍ خافَ أو ضيفٍ نزَلْ

والذي يَحْسدهُ عندهُما

ساكبُ الدِّيمةِ والعَضْبُ الأفلْ

فإذا أنْجدَ أو جادَ جَرتْ

أرضُه للقوم بأساً ونِحَلْ

راسِخٌ يحلُم في حَبْوتهِ

فإذا ما ركبَ العزْمَ قَتلْ

زُرَّ بُردْاهُ على ذي خَطَرٍ

مُحْمَدِ الصُّحْبةِ مأمون الزَّلل

فَرعَ المَجْدَ غُلاماً يافِعاً

فأبى اِلا الأعالي والقُلَلْ

ناصفُ المِئْزرِ من كسب العُلى

وهو في الحي سَحوبٌ ورَفِلْ

بِشرهُ والسَّهْلُ من أخْلاقهِ

أغْنَيا ضيفانهُ عن َحيَّهَلْ

فاعِلٌ غيرُ قَؤولٍ فإذا

قال خيراً لُمِرجيِّهِ فَعلْ

قائِلٌ يَسْحرُ منْ ايجازهِ

فاذِ أسْهب فالسحرُ الأحَلْ

يَطْربُ الراشِقُ في أنْملهِ

طرب الشاربِ بالصوت الرَّمَلْ

فَصُحَتْ حتى الاشاراتُ لهُ

توصِلُ المعنى إلى الفَهْم الأكَلْ

هو بحرٌ من عُلومٍ ونَدىً

وهو في الحلم وفي الصَّبْر جَبلْ

خَشِنُ البطْشَةِ لا بَغْيَ بهِ

لَيِّنُ الملمس من غير فَشَلْ

ساكِنُ العِطْفِ على اِقْدامهِ

فالمضاءُ الرَّيْث والرَّيثُ عجلْ

فَخَرَ الدهرُ بِنَو شَرْ وانهِ

وأتمَّّ الفخرَ منه من نَجَلْ

نَجَلَ الموفي على آبائهِ

كلما شادوا تسامى وأَطَلْ

فلهُ من شيخهِ ألطافُه

ومن السيف إِذا هُزَّ قَصَلْ

يا بني خالِدٍ المَدحُ لكمْ

خالدٌ ما لاحَ نجمٌ وأفَلْ

وخَبوطٍ في دُجى مُعْتمةٍ

عَجِلِ الشَّدِّ وشيكِ المُرْتحلْ

جائرٍ لو هَتفَ النَّهْجُ بهِ

لأضاعَ القصْدَ ضُرّاً وأضَلْ

مُسْنتٍ طارتْ به مُجْدِبةٌ

فسرى يخْضبُ خُفّاً واِطَلْ

ثابتٍ في شُعَبِ الرَّحْلِ إِذا

قيلَ ألْقى رحْلهُ قيلَ احْتملْ

قَرنَ الذُّعْرَ إلى مَسْغَبةٍ

فهو لو لا الخوفٌ موهونٌ أكَلْ

يحْسبُ المَوْردَ آلاً لامِعاً

وصداهُ الفرد جيشاً ذا زَجَلْ

بِعَراءٍ نازِحٍ ذي غَرَرٍ

يحذرُ القانصُ منه ما اشمَعَلْ

تلْعبُ الجِنَّانُ في أجْوازِهِ

فبساريه من الطَّيْفِ خَبَلْ

كَرَّ ذِكْراكُم على آمالهِ

فاستمرَّ العزمُ منه واسْتقَلْ

فأتى كُلَّ طَليقٍ باسمٍ

مانعِ الحوْزَةِ مُخْضَرِّ المَحلْ

فَحميْتُمْ بعدما أغْنيْتُمُ

وكذا الحافل يُغْني اِذْ أظَلْ

يا سَمِيَّ المُصطفى بَرَّحَ بي

مَطْلُ أيامي بتحقيق الأملْ

وَورودي في زَمانٍ آخِرٍ

مع تبريزي على فضلِ الأوَلْ

ومداراتي جِيْلاً سُوَقاً

ناقصُ الحيِّ لديهم من فَضَلْ

فَلَئِنْ ضاقَ رَجائي فيهُمُ

فبيوم الثَّأرِ في الطَّعْنِ نَجَلْ

تضوَّع نادي المجد طيباً وملؤهُ

من ابن طِرادٍ بأسهُ وفواضِلُهْ

مرير القوى من آل عدنان رائحٌ

مع الجودِ تشْقى نيبهُ وعواذلُهْ

يُناط نِجادا سيفه بمُمدَّحٍ

تُخاف عواديه وتُرجى نوافِلهْ

إِذا عَظُم الذنب الجليلُ فصافحٌ

واِنْ فَدحَ الغُرم الثقيلُ فحاملهْ

سَحابٌ من النعماءِ جَمٌّ نوالُهُ

ومن بِشْرهِ للمُعتفينَ مَخائلهْ

يُخيَّب باغي عيْبهِ واغْتيابهِ

ويصدقُ في شيم المكارمِ آملهُ

هو المرء حُسناهُ دروعٌ حصينةٌ

عليه ومن تقوى الاِلهِ معاقلهْ

ضَروبٌ إِذا ما لفَّهُ رهجُ الوغى

طروبٌ إِذا التفَّتْ عليه وسائله

حوى شرف الدين الفَخارَ لنفسه

فأين مُباريهِ وأين مُساجلهْ

كأنَّ رياض الحزن نشرُ ثنائه ال

عميمِ إِذا ما رجَّع الحمد قائله

ومنْ يُمنه سَحُّ الغمامِ بأزْمَةٍ

ولو لم يسحُّ الغيثُ أغنت أنامله

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس