الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

هنئت بالعيد وأمثاله

هُنِّئْتَ بالعيدِ وأمْثالِهِ

ما عَزَّ غَرْبُ الصَّارمِ الباتِرِ

ولا خَلا أمْرُكَ منْ طاعَةٍ

وسعْيُكَ المحمودُ من شاكِرِ

فبأسُكَ الهازِمُ حَدَّ الظُّبى

وجودُكَ المُخْجِلُ للماطِرِ

يحُلُّ منك الجارُ في مُشْرِفٍ

نائي الذُّرى يَعْيا على الناظِرِ

وينزُلُ الضيْفُ إذا صرَّحَتْ

شنْعاؤهُ بالَّلابِنِ التَّامِرِ

بمُبْرمِ الحَزْمِ مَريرِ القُوى

جَلْدٍ على عَسْفِ العُلى صابِرِ

لا يَعْضِلُ المحْلُ نَدى كَلِّهِ

إذا الطَّوى أجْحَفَ بالقادِرِ

كمالُ دينِ اللّهِ حامي الحِمى

إذا اسْتَغاثَ المجْدُ بالنَّاصِرِ

فهو حَيا المُسْنِتِ يحيا بهِ

هامِدُهُ وهَوَلَعا العاثِرِ

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الحيص بيص صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس