الديوان » العصر الايوبي » الحيص بيص »

رعى الله مجدا في لؤي بن غالب

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

رعى اللّه مجداً في لُؤيِّ بن غالبٍ

تطاولَ حتى ما تُنالُ فوارعُهْ

تَفَرَّق في الصِّيد الكِرام شتيتُه

ولابن طِرادٍ كُلُّهُ وجَوامعهْ

أغرُّ رحيبُ الصَّدْر أما ملامُهُ

فعاصٍ وأما جودُه فهو طائعهْ

تُضيءُ ظلام الليل غُرَّةُ وجههِ

وتُظْلمُ منه بالطِّرادِ وقائعهْ

وتمري نداهُ الجائحاتُ كأنما

تشايعُه في المكْرُماتِ موانعهْ

ومن كالوزير الزَّينبيِّ اذا القَنا

تحطَّمُ ما بين النُّحورِ شَوارعهْ

فتىً هامُ أبناء المعالي صِلاتُه

قديماً وأطْواقُ الرِّقابِ صنائعُهْ

عَليمٌ بأسْرارِ القلوبِ كأنما

رَويَّتُهُ في الخافياتِ طلائعهْ

تُناطُ حُباهُ في النَّديِّ بماجِدٍ

رِشاقٌ معانيهِ ضِخامٌ دَسائِعُهْ

سَمامٌ على الأعداءِ مُرٌّ مَذاقُهُ

وبرْدٌ لدى العافين عذْبٌ شرائعه

معلومات عن الحيص بيص

الحيص بيص

الحيص بيص

أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..

المزيد عن الحيص بيص

تصنيفات القصيدة