الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري »

عرض الحياة لقلما يسعى له

عَرَضُ الحَياةِ لَقَلَّما يَسعى لَهُ

مَن جَوهَرُ العَلياءِ بَعضُ طِلابِهِ

وَمَواسِمُ اللَذاتِ في عَمرِ الفَتى

كَالبَرقِ أَومَضَ في خِلالِ سَحابِهِ

بَل إِنَّما يَسعى اللَبيبُ لِقوتِهِ

وَلِسَترِ عَورَتِهِ وَكَشفِ حِجابِهِ

لَم يُثنِهِ عَن ظِلِّ ضالِ طُوَيلِعٍ

وَشَرابِهِ خَدعُ الفَلا بِسَرابِهِ

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة المكزون السنجاري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس