الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري »

يمثل هوى قلبي يليق التبهرج

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

يمِثلِ هَوى قَلبي يَليقُ التَبَهرُجُ

وَفي رَوضِ خَدَّيهِ يَروقُ التَفَرُّجُ

وَوَجدي قَديمٌ في هَواهُ حَدثُهُ

وَفي عَرضِهِ طولَ الأَحايينِ يَدرُجُ

إِلى نَجدِهِ أَمسَيتُ بِالوَجدِ عارَجاً

وَفي المُنحَنى العُذالُ بِالغَورِ عَرَّجوا

لِأَنّي على البَيضاءِ أَوَّبتُ دونَهُم

إِلَيهِ وَفي الوَعساءِ عَنِّيَ أَدلَجوا

قَدِمتُ عَلى الخَطَّ القَويمِ مُقَوَّماً

وَمالوا إِلى مُعوَجِّهِ فَتَعَرَّجوا

فَفيهِ سُكوني عَنهُ مالي مُحَرِّكٌ

وَمَدخَلُ صِدقي لَيسَ لي عَنهُ مَخرَجُ

وَلا غَروَ أَن يَمضي بِإِنتاجِ مِث

لِهِ الزَمانُ عَقيماً وَهوَ لِلدَهرِ مُنتَجُ

وَبَرقُ ثَناياهُ بُراقٌ لِمَن إِلى

مَعارِجَهُ لِلروحِ بِالرَوحِ يَعرُجُ

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري