الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري »

ومليحة كالشمس رأد الضحى

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

وَمَليحَةٍ كَالشَمسِ رَأدِ الضُحى

خَطَرَت تُميلُ عَلى الوَرى بِقَوامِها

حَيَيتُها فَثَنَت إِلَيَّ تُحِيَّتي

فَتَسَلَّمَت روحي بِرَدِّ سَلامِها

وَعَدَت وِصالاً أَخلَفَتهُ وَأَرسَلَت

طَيفاً يَمينُ النَفسَ في أَحلامِها

بِرِسالَةٍ دَقَّت مَعاني لَفظِها

وَزَهَت لَآلئُ عَقدِها بِنِظامِها

مَضمونُها حِفظُ الوِدادِ لِمُغرَمٍ

لَم يُلفَ غَيرَ مُحافِظٍ لِذِمامِها

رِسالَةُ الطَيفِ الَّذي آوى بِها

مِنها الخَيلُ أَلَذُّ مِن إِلمامِها

معلومات عن المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف..

المزيد عن المكزون السنجاري