الديوان » العصر الايوبي » المكزون السنجاري » لما مررت بتربة مرت بها

عدد الابيات : 6

طباعة

لَمّا مَرَرتُ بِتُربَةٍ مَرَّت بِها

لَيلى وَلاحَت دونَها الأَعلامُ

فَذَكَرتُ مَوقِفَها وَلي وَلِعُذَّلي

فيها بِأَطرافِ الرِماحِ خِصامُ

وَجَلا عَلَيَّ الفِكرُ صورَةَ حُسنِها

مَعنىً تَداخَلَني لَهُ الإِعظامُ

وَلِغَيبَتي بي عَن عَيانِ شَهيدَتي

أَشكو النَوى وَلَها الفُؤادُ مَقامُ

وَلَطالَما عَنها طَوى نَظَري الكَرى

وَبِطَيفِها نَشَرَتني الأَحلامُ

وَلَكُم حَديثِ قَديمِ عَهدٍ لي بِها

تَبلى وَلا يَبلى بِها الأَيّامُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن المكزون السنجاري

avatar

المكزون السنجاري حساب موثق

العصر الايوبي

poet-almkazhon-singari@

388

قصيدة

2

الاقتباسات

44

متابعين

المكزون السنجاري حسن بن يوسف مكزون بن خضر الأزدي. أمير يعده العلويون والنصيرية في سورية من كبار رجالهم، كان مقامه في سنجار، أميراً عليها. ون ظم أمور العلويين ثم تصوف ...

المزيد عن المكزون السنجاري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة