الديوان » العصر الايوبي » ابن المقرب العيوني »

رويدك يا هذا المليك الحلاحل

رُوَيدَكَ يا هَذا المَليكُ الحَلاحِلُ

فَما المَجدُ إِلّا بَعضُ ما أَنتَ فاعِلُ

دَعِ الشِعرَ حَتّى يَشمَلَ الحَدَّ حِكمَةً

وَشَأنَكَ وَالدُنيا فَأَنتَ المُقابَلُ

فَقَد جُزتَ مِقدارَ الشَجاعَةِ وَالنَدى

وَتِربُكَ في لِعبِ الصِبا مُتَشاغِلُ

وَأَدرَكتَ ما فَوقَ الكَمالِ وَلَم يُقَل

لِمِثلكَ في ذِي السِنِّ إِنَّكَ كامِلُ

أَخَذتَ بِأَعضادِ العَشيرَةِ بَعدَما

هَوَت وَعَلَت مِنها الرُؤُوسَ الأَسافِلُ

وأَنقَذتَها مِن بَعدِ أَن لَعِبَت بِها

يَدُ الدَهرِ وَاِستَولَت عَلَيها الزَلازِلُ

فَأَنتَ لِناشِيها أَخٌ وَلِطِفلِها

أَبٌ راحِمٌ وَاِبنٌ لِذي الشَيبِ واصِلُ

عَلى أَنَّكَ المَولى الَّذي يُقتَدى بِهِ

وَلَكِنَّ طَبعاً تَقتَضيهِ الشَمائِلُ

أَطاعَت لَكَ الأَيّامُ كَرهاً وَسَلَّمَت

إِلَيكَ مَقاليدَ الأُمُورِ القَبائِلُ

فَقُل لِلّيالي كَيفَ تَجري صُرُوفُها

فَما الفَضلُ شَيءٌ غَيرُ ما أَنتَ قائِلُ

فَقَد أَذعَنت لِلخَوفِ مِنكَ وَأَهطَعَت

إِلى قَولِ مَأمُولٍ تَلَقّاهُ آمِلُ

زَهَت بِكَ آفاقُ البِلادِ وَأَخصَبَت

رُباها وَطابَت في ذُراها المَآكِلُ

وَنامَت عُيُونٌ رُبَّما عافَتِ الكَرى

بِلا رَمَدٍ فيها وَقَرَّت بَلابِلُ

تَرَكتَ الغُواةَ الغُثرَ فَوضى وَطالَما

غَدَت وَلَها مِن قَبلُ فينا مَحافِلُ

وَأَوليتَها مِنكَ الهَوانَ وَأَصبَحَت

وَكُلُّ غَويٍّ خاشِعٌ مُتضائِلُ

وَلَم يَبقَ مِن حِزبِ الضَلالِ اِبنُ غَيَّةٍ

عَلى الأَرضِ إِلّا وَهوَ خَزيانُ خامِلُ

رَفَعتَ عِمادَ المَجدِ مِن بَعدِ ما وَهى

وَرثَّ وَأَضحى رُكنُهُ وَهوَ مائِلُ

وَأَحيَيتَ رُوحَ الجُودِ مِن بَعدِ ما قَضى

وَرَدَّ عَلَيهِ التُربَ حاثٍ وَهائِلُ

وَقُمتَ بِأَحكامِ الشَريعَةِ فَاِستَوَت

لَدَيكَ ذَوُو الأَجبالِ طَيٌّ وَوائِلُ

وَأَوهَيتَ كَيدَ الفاسِقينَ فَأَصبَحُوا

وَناصِرُهُم مِن جُملَةِ الناسِ خاذِلُ

وَداوَيتَ قَرحاً كانَ في كَبدِ العُلى

تَبَطَّنهُ داءٌ مِنَ الغِلِّ قاتِلُ

لَعَمري لَنِعمَ المَرءُ أَنتَ إِذا اِلتقَت

صُدُور المَذاكي وَالخِفافُ الذَوابِلُ

وَنِعمَ المُرَجّى في السِنينِ إِذا اِستَوَت

مِنَ الضُرِّ أَبناءُ السُرى وَالأَرامِلُ

وَنِعمَ المُراعي لِلنَّزيلِ إِذا غَدا

أَكيلاً وَأَفنى مالَهُ مَن يُنازِلُ

وَنِعمَ الصَريخُ المُستَجاشُ إِذا اِرتَوَت

لَدى الرَوعِ مِن هامِ الكُماةِ المَناصِلُ

وَنِعمَ لِسانُ القَومِ إِمّا تَأَخَّرَت

عَنِ القَولِ ساداتُ الرِجالِ المَعاوِلُ

وَنِعمَ مُناخُ الرَكبِ أَهدى لَهُ السُرى

سَنا النارِ في الظَلماءِ وَالعامُ ماحِلُ

فَيَا سائِلي عَن شَأنِ فَضلٍ وَلَم يَزَل

بَغيضاً إِليَّ العالِمُ المُتَجاهِلُ

سَلِ القَومَ عَنهُ يَومَ جاءَت وَأَقبَلَت

تَخُبُّ المَذاكي تَحتَها وَتُناقِلُ

أَغارَت عَلى دَربِ الحَنائِدِ غارَةً

يَطيرُ الحَصا مِن وَقعِها وَالجَراوِلُ

لَها فَيلَقٌ بِالجَوِّ ذِي النَخلِ كامِنٌ

وَرَيعانُها لِلمَسجِدِ الفَردِ شامِلُ

وَطارَدَتِ الفِتيانَ فيها وَأَظهَرَت

كُناها وَكُلٌّ عارِفٌ مَن يُجادِلُ

فَوَلَّت حُماةُ القَومِ خَيلاً وَلَم تَزَل

بَنُو الحَربِ في يَومِ التَلاقي تُحاوِلُ

فَراحَت عَلَيها الخَيلُ فَاِنبَعَثَت لَها

جَحافِلُ جَمعٍ تَقتَفيها جَحافِلُ

فَحاصَت حِذارَ القَتلِ وَالأَسرِ خَيلُهُ

وَسُمرُ القَنا فيهنَّ صادٍ وَناهِلُ

فَأَورَدَهُم صَدرَ الحِصانِ كَأَنَّما

لَهُ المَوتُ جُندٌ بِالمُعادينَ كافِلُ

وَعاجَلَ طَعناً سَيِّدَ القَومِ فَاِغتَدَوا

وَقَد عافَ كُلٌّ مِنهُمُ ما يُحاوِلُ

بِها رَدَّ أَرواحَ التَوالي وَقَد غَدَت

إِذا ثارَ مِنهُم راجِلٌ طاحَ راجِلُ

أَقولُ وَقَد طالَ اِهتِمامي وَعَبرَتي

عَلى الخَدِّ مِنها مُستَهِلٌّ وَجائِلُ

وَقَد قَلِقَت مِنّي الحَشا وَتَتابَعَت

ظَواهِرُ أَنفاسٍ وَأُخرى دَواخِلُ

أَيا نَفسُ صَبراً لِلبَلايا فَرُبَّما

أَتى فَرَجٌ لِلمَرءِ وَالمَرءُ غافِلُ

فَكَم ضاقَ أَمرٌ ثُمَّ وَافى اِتِّساعُهُ

وَما عاجِلٌ إِلّا وَيَتلوهُ آجِلُ

وَقَد يَأمَنُ النَقصَ السُها لِاِحتِقارِهِ

وَيَخشى الخُسوفَ البَدرُ وَالبَدرُ كامِلُ

وَما بَينَ مَوتُورٍ وَلا بَينَ واتِرٍ

لِفَصلِ القَضا إِلّا لَيالٍ قلائِلُ

وَلَيسَ عَجيباً أَن يُحَقَّرَ عالِمٌ

لَدى ضِدِّهِ أَو أَن يُوَقَّرَ جاهِلُ

فَقَد رُبَّما لِلجَدِّ يُكرَمُ ناهِقٌ

فَيُخلى لَهُ المَرعى وَيُحرَمُ صاهِلُ

وَقَد يُلبَسُ الدِيباجَ قِردٌ وَلُعبَةٌ

وَتُلوى بِأَعناقِ الرِجالِ السَلاسِلُ

وَما الدَهرُ إِلّا فَرحَةٌ ثُمَّ تَرحَةٌ

تَناوَبُها الأَيّامُ وَالكُلُّ زائِلُ

فَقِرّي حَياءً وَاِطمَئِنّي جَلادَةً

فَأَيُّ كَريمٍ سالَمتهُ الغَوائِلُ

فَما أَنا بِالعَلِّ الجزُوعِ إِذا عَرى

مِنَ الدَهرِ خَطبٌ أَو تَعَرّضَ نازِلُ

وَما كانَ حَملي لِلأَذى عَن ضَراعَةٍ

وَلَكِن لِأَمرٍ كانَ مِنّي التَثاقُلُ

وَإلّا فَعِندي لِلسُرى أَرحَبِيَّةٌ

وَعَزمٌ يَفُلُّ السَيفَ وَالسَيفُ فاصِلُ

وَفِيَّ عَلى عَضِّ اللَيالي بَقِيَّةٌ

وَإِن قُطِعَت مِن راحَتَيّ الأَنامِلُ

وَلِي عَن مَكانِ الذُلِّ مَنأىً وَمَرحَلٌ

وَذا الناسُ في الدُنيا غَريبٌ وَآهِلُ

وَلَستُ غَريباً أَينَ كُنتُ وَإِنَّما

مَعانِيَّ غُربٌ في الوَرى لا المَنازِلُ

وَلَولا رَجائِي في الأَميرِ لَقَلَّصَت

بِرَحلي عَنِ الدارِ القِلاصُ العباهِلُ

وَلَكِن إِذا ما النَفسُ جاشَت وَعَدتَها

بِما وَعَدَتني فيهِ تِلكَ المَخائِلُ

فَيَسكُنُ مِنها الجَأشُ حَتّى كَأَنَّني

بِها فَوقَ أَعلامِ المَجَرَّةِ نازِلُ

وَحُقَّ لِمثلي أَن يُؤَمِّلَ مِثلَهُ

وَفي الناسِ مَأمُولٌ يُرَجّى وَآمِلُ

لِأَنَّ عَلِيّاً جَدَّهُ عَمِّيَ الَّذي

يَطُولُ بِهِ بَيتي عَلى مَن يُطاوِلُ

وَضَبّارُ جَدّي عَمُّهُ وَكِلاهُما

خَليصانِ وَالعَمُّ المُهَذَّبُ ناجِلُ

وَيَجمَعُنا في الأُمَّهاتِ اِبنُ يُوسُفٍ

عَلِيٌّ وَنُعمان الأَغَرُّ الحُلاحِلُ

وَلِيَ دُونَ هَذا عِندَ فَضلٍ وَسيلَةٌ

إِذا اِنقَطَعَت فيما سِواهُ الوَسائِلُ

وَعِندي مِنَ المدحِ الَّذي ما اِهتَدى لَهُ

جَريرٌ وَلا تِلكَ الفُحولُ الأَوائِلُ

أَقَرَّ بِفَضلِ الفَضلِ بادٍ وَحاضِرٌ

وَساقَ إِلَيهِ الشُكرَ حافٍ وَناعلُ

وَأَضحى سَريرُ المُلكِ يَختالُ فَرحَةً

بِهِ وَتَجَلَّت عَنهُ تِلكَ القَساطِلُ

فَيا نَحسُ سِر بُعداً وَسُحقاً وَلا تَجُز

بِداري مَدى الأَيّامِ أُمُّكَ هابِلُ

فَقَد حالَ فَضلٌ دونَ ما أَنتَ طالِبٌ

لَدَيَّ وَذُو الإِحسانِ وَالجُودِ فاضِلُ

وَأَصبَحَ دُوني راجِحٌ وَكَأَنَّهُ

أَخُو غايَةٍ صَعبُ العَريكَةِ باسِلُ

مُلوكٌ هُمُ الشُمُّ الرَواسي رَزانَةً

إِذا ما اِستَخَفَّ الحِلمَ حَقٌّ وَباطِلُ

وَإِن نَهَضُوا يَوماً لِحَربٍ رَأَيتَهُم

كَأَنَّهُمُ فَوقَ الجِيادِ الأَجادِلُ

نَماهُم إِلى العَلياءِ أَشرَفُ والِدٍ

تَقُومُ لَهُ بِالمَأثُراتِ الدَلائِلُ

أَبُو القاسِمِ المَلكُ الَّذي عُرِفَت بِهِ

حِدادُ المَواضي وَالعِتاقُ الصَواهِلُ

هُمامٌ لَهُ عَزمٌ وَحَزمٌ وَمَحتِدٌ

كَريمٌ وَبَأسٌ لا يُطاقُ وَنائِلُ

وَعَدلٌ تَساوى فيهِ سامٍ وَيافِثٌ

وَحامٍ وَمُبدِي قطعِهِ وَالمَواصِلُ

وَلا بَرِحَت تَسطُو رَبيعَةُ في العِدى

بِمِثلِهِمُ ما طَبَّقَ الأَرضَ وابِلُ

وَما ناحَ قُمرِيُّ الحَمامِ وَما دَعا

أَخُو فاقَةٍ وَاستَجلَبَ المَدحَ باذِلُ

وَعاشُوا جَميعاً في نَعيمٍ وَغِبطَةٍ

وَحاسِدُهُم في غُمَّةٍ لا تُزايِلُ

معلومات عن ابن المقرب العيوني

ابن المقرب العيوني

ابن المقرب العيوني

علي بن المقرب بن منصور بن المقرب ابن الحسن بن عزيز بن ضَبَّار الربعي العيوني، جمال الدين، أبو عبد الله. شاعر مجيد، من بيت إمارة. نسبته إلى العيون (موضع بالبحرين) وهو..

المزيد عن ابن المقرب العيوني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن المقرب العيوني صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس