وَمَليحة بِالرقمتي

ن كَأَنَّها قَمَر تَبدّا

تَزري بِأَغصان الريا

ض وَوردها خَدّاً وَقدا

فضت حَديث صَبابة

فَظَنتهُ يَرفُض عقدا

بِتنا ضَجيعي بردة

بِيَد العَفاف لَنا تسدى

وَالبَرق كادَ شُعاعَهُ

أَن يُوقد الظَلماء ندّا

يا بِنت مِن منعوا يد ال

آمال نَحوك أَن تَمدّا

صَبراً يشيدهُ الفُؤا

د إِذا راكي ما تَهدّا

قَد كُنت سَيد أُسرَتي

فَغَدَوت في ناديك عَبدا

وَلَقد سَجَنت فَكُنت سَي

فاً ماضياً وَالسجن غَمدا

فَإِذا سَكَنت سَكَنت بَح

راً لَو وَثَبت وَثَبت فهدا

إِن الفَتى عِندَ الرعا

ع مِن الوَرى مَن حازَ رَفدا

وَإِذا تَأَخر حَظهُ

فَذُنوبُهُ لَم تحص عَدّا

معلومات عن الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

الامير منجك باشا

منجك بن محمد بن منجك بن ابي بكر بن عبد القادر بن ابراهيم بن منجك اليوسفي الكبير اكبر شعراء عصره من اهل دمشق من بيت امارة و رياسة انفق في..

المزيد عن الامير منجك باشا

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الامير منجك باشا صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس