العبد قد بناه

للَه من عطاه

والعبد ليس يملك

شيئاً من مولاه

يا ربنا تقبل

منه وكن معاه

وكن به لطيفاً

واغفر له خطاه

والمسجد المبارك

قد أرخوا بناه

أحبةً كرام

وبالمليح فاهوا

وخير كل شيءٍ

قولوا ومنتقاه

ما قاله وجيه

ثناؤه دعاه

قولوا ونحن نرجو

نطلب به رضاه

يا رحمة المهين

بلى له ثراه

ويا كريم يا رب

أحسن له جزاه

وللجميع منهم

فإنهم أشباه

وقد نووا وقالوا

مثل الذي نواه

عسى عسى عسى اللَه

فالكل في رجاه

والكل في فناه

وما لنا سواه

ثم الصلاة منه

تخص مصطفاه

وآله وصحبه

وكل من والاه

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس