الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

لجيران لنا بالأبطيحه

لجيران لنا بالأبطيحه

بعثت مع النسيمات التحيه

وأودعت النسيم حديث حب

قديم كان من يوم القضيه

دفين في الفؤاد به حياتي

إذا صال الفناء على السويه

تزمزم الحداة بذكر ليلى

وما هي يا فتى بالعامريه

فأصبوا ثم أصبوا ثم أصبو

ولا كالصبوات العذريه

وليست للغواني والأغاني

ولا للشهوات الدنيويه

ولا للغانيات بأي معنى

ولكن للأمور العلويه

حقائق بل رقائق قد تسامت

بأوج الحضرات القدسيه

مناظر للنواظر من قلوب

مطهرة زكيات نقيه

وأرواح تطير إلى علاها

بأجنحة الغرام المقعديه

فتسرع في رياض من جنان

وتأوي للقناديل المضيه

فواشوق الفؤاد لخير عيش

مع الأحباب في الغرف العليه

عسى الرب الكريم بمحض فضل

يبلغها أقاصي الأمنيه

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس