الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

الله لا تشهد سواه ولا ترى

اللَه لا تشهد سواه ولا ترى

إلاه في ملك وفي ملكوت

سبحانه سبحانه من ماجد

منفرد بالعز والجبروت

من قيداه قصوره وكلاله

عن أن يراه قسمه بالمبتوت

سافر إليه بهمة علوية

حتى تراه وقل لنفسك موتي

وأقبل إليه بكل قلبك قاصداً

محو الضلال أشير للناسوت

بالشمس شمس الذات حتى لا يرى

شيء سوى متقدس اللاهوت

فان انتهيت إلى الذي عرفته

شاهدت من عرش إلى بهموت

ورأيت سراً لم يجز إفشاءه

أهل الهدى والكشف والتثبيت

إنا لنعلمه ولم نحظ به

ذوقاً لما معنا من التشتيت

والشوق مني لا يزال منازعي

والأمر بالتقدير والتوقيت

يا ليتني قد غبت عن هذا الورى

ودعيت بالمستغرق المبهوت

ماذا عليَّ من الأنام وقولهم

أن أدع بالمحبوب والممقوت

حسبي إلهي والذي يختاره

اللَه أكبر غار بحر الحوت

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس