الديوان » العصر العثماني » ابن علوي الحداد »

سمح الزمان بوصل ريم الأجرع

سمح الزمان بوصل ريم الأجرع

ذات المحاسن والجمال المبدع

مسكية الأنفاس في لهواتها

كالشهد يشفى كل عبد موجع

جورية قمرية نورية

كالغصن مال به الصبا المطلع

عربية مضرية قرشية

تعزى لطه خير كل مشفع

مكية حريمة ركنية

خصت بزمزم والمقام الأرفع

وبرحمة الرب الرحيم لناظر

أو طائف أو راكع متخشع

من كل وجه قبلة يأتمها

كم من إمام مستقيم أورع

تسبي القلوب بحسنها وجمالها

بتعطف وتلطف وتمنع

وتروح الأرواح في صبواتها

فكأنها مدهوشة ليست تعي

أفدي سويكنة النقا ومحجر

إن أطمعت في الوصل أو لم تطمع

حسبي هواها والنزول برحبها

مع فتية نزلت بأشرف موضع

قل للعذول أطلت لومك في التي

لو كنت ثم لكنت أي مولع

فاعذر لأرباب الصبابة والهوى

إن كنت لست بسالك للمهيع

تلك السبيل سبيل أرباب الهدى

المهتدين بهدى خير مشروع

صلى عليه اللَه ما برق سرى

أو لعلع الرعد الهتون بلعلع

معلومات عن ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

ابن علوي الحداد

عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..

المزيد عن ابن علوي الحداد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن علوي الحداد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس