الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

أسكان قلبي كيف جاورتم الأسى

أَسُكّانَ قَلبي كَيفَ جاوَرتُمُ الأَسى

بِهِ وَهوَ نارٌ بِالدُموعِ تَسيلُ

أَشَوقاً إِلَيكُم وَاِصطِباراً عَلَيكُمُ

وَسُكنى لَدَيكُم إِنَّهُ لَحَمولُ

إِذا ما هَجَرتُم وَالدِيارُ قَريبَةٌ

فَلي عَنكُمُ قَبلَ الرَحيلِ رَحيلُ

إِذا اِشتَقتَ يَوماً دارَهُم وَرَأَيتَني

فَإِنَّكَ مِنها بِاللَحاظِ تَجولُ

كَأَنَّ ضُلوعي وَالزَفيرَ وَأَدمُعي

طُلولٌ وَريحٌ عاصِفٌ وَسُيولُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس