الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

برأيكم أمسى الزمان مدارا

بِرَأيِكُمُ أَمسى الزَمانُ مُدارا

وَكانَ مَخوفاً قَبلَكُم وَمُدارى

وَرُبَّ طَليقٍ قَد أَسَرتُم بِكَفِّكُم

كَذا طُلَقاءُ المَكرُماتِ أَسارى

سَأُنصِفُ أَصنافَ القَوافي بِمَدحِهِ

فَإِنَّ القَوافي في عُلاهُ غَيارى

فَإِن أَبصَروا في الطِرسِ أَثْرَ مِدادِهِ

فَذَلِكَ سَبقٌ قَد أَثارَ غُبارا

تَفيضُ لَنا كَفّاً وَلِلَهِ مُقلَةً

فَتَجتَمِعُ الأَنواءُ مِنكَ غِزارا

وَتَقدَحُ نارَ الحَربِ مِن أَزنُدِ الظُبا

فَتُرسِلُ مِن فَيضِ الدِماءِ شَرارا

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس