الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

إياب كما آب الحسام إلى الغمد

إِيابٌ كَما آبَ الحُسامُ إِلى الغِمدِ

وَعَودٌ كَما عادَ النَدى وَرَقَ الوَردِ

كَعَودِ الحَيا لِلرَوضِ وَالرَيِّ لِلصَدى

وَروحِ الرِضا لِلسُخطِ وَالنُجحِ لِلوَعدِ

وَبَدرِ الدُجى للأُفق وَالمَنِّ للِمُنى

وَعُتبى الهَوى للصَبِّ وَالوَصلِ لِلصَدِّ

وَإِن تَنثُرِ الأَيّامُ عِقدَ تَأَلُّفٍ

فَرُبَّ اِنتِثارٍ كانَ أَنظَمَ لِلعِقدِ

تَحَوَّلَ ذاكَ الحالُ وَاِنصَرَفَ الأَسى

فَمِن زَمَنٍ وَغدٍ إِلى زَمَنٍ رَغدِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس