الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

رحلوا فما أغفى مقيمهم

رَحَلوا فَما أَغفى مُقيمُهُمُ

بَقِيَ الدُجى وَهَوَت نُجومُهُمُ

وَخَلَت رِياضُهُمُ وَلَيسَ سِوى

ذِكرٍ وَذِكرُهُمُ نَسيمُهُمُ

ما في اِتِّباعِ رِكابِهِم دَرَكٌ

أَفَلا تَنامُ وَلا تُنيمُهُمُ

تَشكو لَيالي الوَصلِ بَعدَهُمُ

أَنَّى وَبَينَ الأُسدِ ريمُهُمُ

سَفَرٌ أُتيحَ لَهُ الحِمامُ بِهِ

وَسِواهُ يَنفَعُهُ قُدومُهُمُ

يا مَن يُنَفِّرُنا بِمَطلِهُمُ

وَبِهِ جَرَت قِدماً رُسومُهُمُ

في المَطلِ مَعنىً لَستَ تَعرِفُهُ

لا زالَ مَمطولاً غَريمُهُمُ

دَع مَطلَهُم فَالمَطلُ يُذكِرُهُ

وَعَسى عَلى الذِكرى تُديمُهُمُ

في المَطلِ تَعذيبٌ يَطيبُ لَهُ

يا طيبَ ما فيهِ نَعيمُهُمُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر أحذ الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس