الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

كأنك مخلوق كما شاءت العلا

كَأَنَّكَ مَخلُوقٌ كَما شاءَتِ العُلا

وَفَوقَ اِقتِراحاتِ المُنى وَالقَرائِحِ

وَما أشتَكي إلا نُهوضَ نَداكُمُ

وَتَقصيرَ ما أَنهَضتُهُ مِن مَدائِحِ

أَيا صالِحَ الآمالِ كم قُلتُ مُثنياً

إِذا نَحنُ أَثنَينا عَلَيكَ بِصالِحِ

تَجاوَزَ عَفوُ الفَضلِ أَقصى مَطامِعي

وَراضَ مُطيعُ الجودِ أَقصى مَطامِحي

مَنادِحُ جودٍ لِلطلابِ وَسيعَةٌ

وَلَكِن بِها في المَدحِ ضاقَت مَنادِحي

وَجودُكَ بَحرٌ يُغرِقُ الشِعرَ إِذ غَدا

كَدُرٍّ وَإِنَّ الدُرِّ لَيسَ بِسابِحِ

لَئِن كُنتُ قَد أَحسَنتُ في القَولِ فيكُمُ

فَأَحسَنُ مِنهُ ما تُجِنُّ جَوانِحي

أَناصِحَهُ في المَجدِ كُفَّ فَإِنَّهُ

يَراكَ بِعَينِ المَجدِ لَستَ بِناصِحِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس