الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

كلفت بتعنيفي بلا طلب عذري

عدد الأبيات : 101

طباعة مفضلتي

كَلِفتَ بِتَعنيفي بِلا طَلَبٍ عُذري

وَأَفرَطتَ في عَذلي وَفَرَّطتَ في عُذري

إِذا ما جَرى دَمعي جَواباً لِعاذِلٍ

فَإِنَّ انتِظامَ الوَجدِ في ذَلِكَ النَثرِ

وَحارَبتَني فَأْذَن بِحَربِ لَواحِظٍ

أُجَرِّدُهانَصلي فَتَضمَنُ لي نَصري

وَإِنّي لَأَهوى العَذلَ في حُبِّ قاتِلي

وَلَم أَرَهُ يُغني وَلَكِنَّهُ يُغري

وَإِنّي إِذا أَجرَيتُ ذِكرَكَ خالِياً

لَأَلتَذُّ فيكُم بِالدُموعِ الَّتي تَجري

عَلى أَنَّها جَمرٌ وَإِن غَرَّ ماؤُها

فَلي راحَةٌ في أَن أُجَفِّفَ مِن جَمري

يَقولونَ إِنَّ الصَبرَ يُعقِبُ راحَةً

وَما ضَمِنوا تَبليغَ عاقِبَةِ الصَبرِ

وَفي الصَبرِ رِبحٌ أَو طَريقٌ مُبَلِّغٌ

إِلى الرِبحِ لَكِنَّ الخَسارَةَ في عُمري

وَقَد هَدَّدوني بِالرَحيلِ وَما دَرَوا

بِأَنَّهُمُ قَد سافَروا قَبلُ بِالهَجرِ

وَلَو أَنَّ قَلبي بَينَ جَنبَيَّ حاضِرٌ

شَكَوتُ بِهِ ما قَد لَقيتُ مِنَ الضُرِّ

أَغَرَّ عُيونَ القَومِ أَنِّيَ مُطلَقٌ

وَما عَلِموا أَنّي مِنَ الوَجدِ في أَسرِ

وَإِنّي لَأَجرا الناسِ قَلباً عَلى أَسىً

وَدَمعاً عَلى رَبعٍ وَقلَباً عَلى فِكرِ

وَأَجبَنُهُم في الحُبِّ جَفناً عَنِ الكَرى

وَنُطقاً عَنِ السَلوى وَعَزماً عَنِ الصَبرِ

فَلا تَحسَبَنّي ضاحِكاً عَن مَسَرَّةٍ

فَكَم ضاحِكٍ باكي العُيونِ مِنَ الفِكرِ

وَغَيداءَ مِثلِ الخَمرِ يُعقِبُ وَصلُها

خُماراً وَلَكِنَّ الخَديعَةَ بِالسُكرِ

عَلى أَنَّني أَستَوقِفُ الخَمرَ إِن سَرَت

وَتَبلغُ ما لا يَبلُغُ الخَمرُ مِن سِرّي

مُحَلِّيَةٌ لِلحَلي عاطِلَةٌ بِهِ

وَحَسبُكَ ما في الغيدِ من حِليَةِ السِحرِ

عَلامَ جَحَدتِ البَدرَ مِنكِ مَكانَهُ

أَما تَكتُميهِ بِالقُطوبِ لَدى الثَغرِ

وَلَم يُخرِجِ الدُرَّ الَّذي البَحرُ دارُهُ

سِوى غُلَّةٍ مِنهُ إِلى ذَلِكَ البَحرِ

وَما سَمِعَت أُذنايَ قَبلَ لِقائِها

بِحَلْي عَلى حَلْيٍ وَدُرٍّ عَلى دُرِّ

بَدَت فَأَرَتني غُرَّةَ الدَهرِ طَلعَةٌ

فَمَن لي بِها وَالعَيشُ في غُرَّةِ الدَهرِ

وَلَمّا رَأَت عَيني شُجاعَ بنَ شاوِرٍ

عَجِبتُ لِأَخبارِ تَقِلُّ عَنِ الخُبرِ

بدت صورةٌ بل سورةٌ قد تنزَّلَت

محيَّاهُ منها موجبٌ سجدةَ الشكرِ

وَسَبَّحتُ رَبَّ العالَمينَ لِأَنَّني

رَأَيتُهُم مُستَجمِعينَ بِلا حَشرِ

وَقَد سُيِّبَت أَرزاقُهُم مِن يَمينِهِ

وَهَل يَستَجيرُ القُطرُ يَوماً سِوى القَطرِ

وَأُقسِمُ لَولا أَنَّهُ طَودُ عِزَّةٍ

وَمِن مَوعِدِ الأَطوادِ في الحَشرِ أَن تَسري

ذُهِلتُ لِأَسرارِ القِيامَةِ إِذ بَدَت

لِأَنّي رَأَيتُ الجودَ مُنفَجِرَ البَحرِ

وَدارُكَ بِالدُنيا وَكَفُّكَ بِالحَيا

وَظِلُّكَ بِالمَحيا وَيَومُكَ بِالدَهرِ

وَمَن خَطَبَ الحَسناءَ مُرخِصَ مَهرِها

فَإِنَّكَ أَنصَفتَ المَكارِمَ في المَهرِ

بِحِلمٍ بِلا ضَعفٍ وَحُكمٍ بِلا هَوىً

وَفَتكٍ بِلا ذُعرٍ وَجودٍ بِلا عُذرِ

وَسُحبِ يَدٍ لَم تَهمِ إِلّا بِأَحمَرٍ

فَفي الحَربِ أَو في السِلمِ بِالدَمِ وَالتِبرِ

وَطَهَّرتَ أَرضاً قَد وَطِئتَ تُرابَها

فَلَسنا نَرى فيها لِصَدِّكَ مِن فِترِ

فَأَلوِيَةٌ حُمرٌ مِنَ الطَعنِ في العِدى

وَفي اللَيلِ مِن نارٍ بِأَلوِيَةٍ حُمرِ

تُعيدُهُمُ تِلكَ العَزائِمُ إِن سَطَت

حَواصِلَ مِصرٍ في حَواصِلَ مِن نَصرِ

وَتَكسو الظُبا مِنهُم دِماءٌ بَدَت بِها

لَنا النارُ لا تُطفى وَتَطفو عَلى النَهرِ

كَأَنَّ عِداكُم مُغضَبونَ عَلى القَنا

وَإِن يَلقَها مِنهُم جَريءٌ فَبِالظَهرِ

أَلا شَدَّ ما أَسقَت يَداكَ فَأَنبَتَت

غُصونَ قَناً وَالهامُ فيهِنَّ كَالثَمْرِ

إِذا شَرِبَت خَمرَ الدِما وَتَرَنَّحَت

أَقَمتَ بِأَن حَطَّمتَها الحَدَّ في السُكرِ

إِلى القَومِ جادوا قَبلَ أَن يَسأَلوا النَدى

وَما اِفتَقَرَت قُلبُ الغَمامِ إِلى حَفرِ

حُماةٌ كَأَنَّ الشَمسَ بَعضُ نِسائِهِم

فَقَد كَتَموها لِلغِنى في خِبا خِدرِ

هُمُ خَطَبوا بِكرَ العُلا وَعَوانَها

بِجُردٍ عَوانِ البِكرِ

وَأَندِيَةٍ خُضرِ مِنَ الخِصبِ دونَها

سُيوفٌ رَمَينَ الجَدبَ في اللُجَجِ الخُضرِ

وَرَأيٍ بِتَقديرٍ وَعَفوٍ بِقُدرَةٍ

وَجودٍ عَلى قَدرِ وَقيلٍ عَلى قَدرِ

وَقَد حَفِظَ الرَحمَنُ بِاللَوحِ ذِكرَهُ

فَيَهنيكُمُ أَن كُنتُمُ سِرَّ ذا الذَكرِ

وَأَخذِهِمُ أَلواحَ مُعجِزِ آيِهِ

كَما أَخَذَ الأَلواحَ موسى عَلى قَدرِ

كَما كانَ نوحٌ إِذ طَغى الماءُ راكِباً

عَلى ذاتِ أَلواحٍ بِتَدبيرِهِ تَجري

ثَبَتُّم بِأَلواحٍ ثَباتَ عَزيمَةٍ

بِها السُمرُ قَد نُظِّمنَ لِلصَفِّ في سَطرِ

وَحَذَّرَهُم مَن كانَ يُعنى بِأَمرِهِم

وَما يَنفَعُ التَحذيرُ عِندَ اِنقِضا الأَمرِ

وَقالَ لَهُم نِمتُم فَلا تُنبِهوا القَطا

وَلَو لَم تُنَبَّه باتَتِ الطَيرُ لا تَسري

وَلَمّا اِستَغاثوا ما أُغيثوا وَكَيفَ أَن

يُغاثَ بُغاثٌ وَهوَ في مِخلَبِ الصَقرِ

تَوَقَّ اِبتِداءَ الأَمرِ قَبلَ اِنتِشارِهِ

وَحاذِر شَرارَ النارِ مِن قَبلِ أَن تَسري

وَأَكثَرُ ضُرِّ المَرءِ مِن أَهلِ وُدِّهِ

أَلَم تَرَ أَنَّ الخَمرَ مُظهِرَةُ السِرِّ

قَدِمتَ عَلَينا بِالبَشاشَةِ وَالنَدى

فَفَجرٌ إِلى لَيلٍ وَمُزنٌ إِلى قَفرِ

وَوافَيتَ مِن لينِ الخَلائِقِ وَالظُبا

بِأَسهَلَ مِن مُزنِ وَأَخشَنَ مِن صَخرِ

بِجَيشٍ إِذا ما النَقعُ أَبدى حَديدَهُ

حَسِبتَهُمُ قَد نَصَّلوا السُمرَ بِالزُهرِ

تَرى مِنهُ سَدّاً مِن حَديدٍ كَأَنَّما

رَأَيتَ بِهِ في اليَومِ لَيلاً إِذا يَسري

إِذا اِشتَجَرَت راياتُهُم وَتَأَلَّفَت

طُيورٌ إِلَيهِم قُلتَ حَنَّت إِلى وَكرِ

تَجَلّى فَأَجلى وَجهُكَ النَقعَ إِذ بَدا

وَأَحسَنُ نورِ الوَصلِ في ظُلمَةِ الهَجرِ

بِأَضوَأَ مِن بَرقٍ وَأَزيَدَ في السَنا

وَأَهيَبَ مِن سَيفٍ وَأَملَأَ لِلصَدرِ

فَيا حُسنَ سَيفِ الهِندِ في عاتِقِ الهُدى

وَيا حُسنَ تاجِ العَدلِ في مَفرِقِ الأَمرِ

وَحَدَّث بِها بيضَ اللَيالي وَسودَها

بِأَنَّ الوَغى اِنجابَت بِلا البيضِ وَالسُمرِ

وَأَنَّ صُروفَ الدَهرِ أَغرَبَ حُكمُها

فَلا الرَفعُ في زَيدٍ وَلا النَصبُ في عَمرو

وَأَنَّ سِياساتِ العُقولِ عَجيبَةٌ

يَضيقُ بِها المَجرى عَلى العَسكَرِ المَجرِ

وَتُصمي بِلا سَهمٍ وَتَفري بِلا ظُباً

وَتَسري إِلى بَعضِ الرِجالِ وَلا يَدري

إِذا ما خُيولُ النائِباتِ تَراكَضَت

فَهَيهاتَ أَن يُغنى الفَتى الفَوتُ بِالفَرِّ

تَصَرَّفَ صَرفُ الدَهرِ في كُلِّ ما تَرى

سِوى ما بِذاكَ الوَجهِ مِن حِليَةٍ البِشرِ

وَلَم يَستَطِع نَقصاً لَهُ وَزِيادَةً

عَلَيهِ إِذا ما مَنَّ بِالحُلوِ وَالمُرِّ

أَسَيِّدَنا إِن جِئتَ في الدَهرِ آخِراً

فَقَد جاءَ عيدُ الفِطرِ في آخِرِ الشَهرِ

وَتَمَّ لي التَمثيلُ فيما ذَكَرتُهُ

فَقَد جاءَ عيدُ النَحرِ في آخِرِ العَشرِ

وَرَتَّبَتِ الأَقدارُ قَدرَكَ أَوَّلاً

كَما جاءَنا التَرتيبُ في لَيلَةِ القَدرِ

أَتى الفِطرُ فَاِستَقبَلتَهُ مِنكَ بِالنَدى

مَضى الصومُ فَاِستَودَعتَهُ تُحَفَ الأَجرِ

وَمَسَّكتَ فيهِ الصُبحَ بِالعَدلِ وَالتُقى

وَخَلَّقتَ فيهِ اللَيلَ بِالشَفعِ وَالوَترِ

سَتُفني يَدُ الأَيّامِ كُلَّ ذَخيرَةٍ

سِوى ما لَكُم في ذِمَّةِ اللَهِ مِن ذُخرِ

وَإِنّي لَأَعتَدُّ الأَهِلَّةَ إِذ نَمَت

ضُيوفاً لِهَذا البِشرِ عِندَكَ تَستَقري

وَقَلَّمتَ صَرفَ الدَهرِ عَنّا وَقَد رَأَوا

هِلالَهُمُ مِثلَ القُلامَةِ في الظُفرِ

وَكَم جيدِ لَيلِ سِمطُهُ مِن سِماطِهِ

عَلى أَنَّهُ سِمطٌ تَنَظَّمَ لِلنَثرِ

تُضاهونَ بِالأَرضِ السَماءَ لِأَنَّكُم

تُرَونَ بِها أَشباهَ أَنجُمِها الزُهرِ

فَيا عَجَباً رَوضٌ إِلى النارِ يَعتَزي

إِذا ما اِعتَزَت كُلُّ الرِياضِ إِلى القَطرِ

مَوائِدُ مِنهُنَّ البِلادُ مَوائِدٌ

تَضَمَّنَّ ما يعلو عَنِ الحَصرِ وَالحَصرِ

وَلا عَيبَ فيها غَيرَ أَنَّ بَني الدُنيا

قَد اِفتَقَروا لَمّا رَأَوها مِنَ القَفرِ

يَحُجُّ إِلَيها مَن يُجيبُ نِدا النَدى

وَلَكِنَّهُ حَجٌّ يَدومُ بِلا نَفرِ

مَكارِمُ حَدَّثتُ الصَباحَ حَديثَها

وَإِن لَم يَكُن مِن ظُلمَةِ اللَيلِ في سِترِ

وَأَخبارُكُم في طَيِّها وَمَسيرِها

وَتَخليدِها بَينَ البَرِيَّةِ كَالخِضرِ

وَفي كُلِّ أَرضٍ مِن نَداكُم شَواهِدٌ

فَما اِنتَقَلَت عَنهُ الأَحاديثُ بِالشُفرِ

وَلَمّا رَكِبتُم لِلخَليجِ وَكَسرِهِ

عَجِبتُ لِأَن سارَت بُحورٌ إِلى نَهرِ

كَما أَنَّني أَيضاً عَجِبتُ لِأَنَّكُم

بِكَسرٍ جَبَرتُم كُلَّ أَرضٍ مِنَ الكَسرِ

وَجُدتُم فَأَورَدتُم وَجادَ فَلَم نَرِد

لِأَنّا ضِيافٌ لِلسَماحَةِ في قُطرِ

وَقَد جاءَ قَبلَ النَيلِ نَيلُكَ سابِقاً

إِذا النيلُ في شُغلٍ مِنَ المَدِّ وَالجَزرِ

وَكَم لَكَ عِندي مِن أَيادٍ جَميلَةٍ

وَلا عَيبَ فيها غَيرُ عَجزي عَنِ الشُكرِ

فَإِن خَفَّفت قَيدي فَقَد أَثقَلَت ظَهري

وَإِن رَوَّحَت سِرّي فَقَد أَتعَبَت فِكري

تَخَيَّرتِ أَرضي يا سَماءُ فَأَنجَبَت

فَدونَكِ رَبعَ الشُكرِ عَن ذَلِكَ البَذرِ

أَتَحسَبُ أَنّي لِلمَواهِبِ كاتِمٌ

أَما قيلَ إِنَّ الأَرضَ مُخرِجَةُ السِرِّ

وَلَو جَحَدَ الرَوضُ السَحائِبَ قَطرَها

لَأَخجَلَهُ ما فاحَ عَنهُ مِنَ النَشرِ

أيا سامِعاً وَحيَ المُنى مِن عَبيدِهِ

إِذا كانَ داءُ البُخلِ في السَمعِ كَالوَقرِ

تَكَبَّرَ عَن كِبرٍ وَلَكِنَّ عَبدَهُ

بِأَن عَدَّهُ عَبداً تَحَقَّقَ بِالكِبرِ

فَقُل لِلَّيالي قَد وَصَلتُ بِلا سُرىً

وَقُل لِلأَماني قَد وَصَلتُ بِلا صَبرِ

وَحَسبُ الأَماني أَن سُقيتُ بِلا حَياً

وَحَسبُ السُرى أَنّي هُديتُ بِلا فَجرِ

وَبَيَّنَ هَذا الفَضلُ فَضلَكَ لِلوَرى

أَلَم تَرَ أَنَّ الدُرَّ يوجَدُ في الغَمرِ

وَما زِلتَ تَستَعفي العُفاةَ مِنَ الثَنا

فَقَد شُغِلوا بِالشُكرِ عَن طَلَبِ الوَفرِ

كَفَتكَ اللَيالي ما تَخافُ فَإِنَّها

عَلى خَوفِها مِنكُم تَخافُ عَلى الحُرِّ

فَواعَجَباً مِنها وَمِنّا فَإِنَّنا

وَفَينا لَها حيناً عَلى العِلمِ بِالغَدرِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

تصنيفات القصيدة