الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

حصن فجرت به للناس نهر ظبا

حِصنٌ فَجَرتَ بِهِ لِلناسِ نَهرَ ظُباً

لَمّا دَعَوتَ إِلَيهِ الهامَ سِربَ قَطا

عَدُّوهُ نَجماً فَلَولا أَن يُقارِنَهُ

مِن عِترَةِ النَجمِ أَقمارٌ لَما هبَطا

مِن كُلِّ مَن لَبِسَ الهِندِيَّ راحَتَهُ

مِن قَبلِ ما لَبِسَت أَعضاؤُهُ القُمُطا

لا يُرسِلُ النَقعُ فَرعاً مِن ذَوائِبِهِ

إِلّا وَيُرسِلُ أَسنانَ القَنا مُشُطا

ما لِلطُيورِ عَلى الخَطِّيِّ عاكِفَةً

تَهُزُّ لِلرِزقِ أَعطافاً لَها سُرُطا

هَل عَلَّمَت لَقطَها لِلحَبَّ لَهذَمَها

أَما تَراهُ لِحَبِّ القَلبِ قَد لَقَطا

فَما أَنابيبُها إِلّا لَكُم دَرَجٌ

إِلى العَلاءِ وَهَبّاتُ الطِعانِ خُطا

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس