الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

رضيت به مولى ولم يرضني عبدا

رَضيتُ بِهِ مَولىً وَلَم يَرضَني عَبدا

وَلَم يُعطِني عَفواً وَلَم أُعطِهِ الجَهدا

وَمازادَني في القُربِ عَن حالَةِ النَوى

فَأَشكُرَ قُرباً مِنهُ أَو أَشكُرَ البُعدا

وَلا ناسَمتني مِن نَواحيهِ نَفحَةٌ

وَجَدتُ لِرَيّاها عَلى كَبِدي بَردا

وَواجَهَني وَجهُ الغِنى مُتَبَسِّماً

وَوَلّى إِلَيَّ الفَقرُ ظَهراً فَلا رُدّا

فَلا تَذكُروا وَفداً عَلى آلِ بَرمَكٍ

فَلَو لَحِقوا ذا الجودَ كانوا لَهُ وَفدا

فَيا لَيتَ قَومي يَعلَمونَ بِأَنَّني

بَلَغتُ إِلى حَدٍّ تجاوزَ بِي الحَدّا

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس