الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

كتبت إلى مولاي عن سر لوعة

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

كَتَبتُ إِلى مَولايَ عَن سِرِّ لَوعَةٍ

عَتا سِرُّها عَن أَن يُكاثَرَ بِاللَثمِ

كَأَنّي وَحاشى من أُخاطِبُهُ بِهِ

مِنَ الكَلِمِ المُملاةِ مِن خاطِرِ الهَمِّ

ضَللتُ عَلى جَهلي زَماناً بِغَيرِهِ

وَلَكِنَّني فيهِ ضَللتُ عَلى عِلمِ

لِذَلِكَ ما أَسمى الضَلالَ بِهِ هُدىً

كَما سَفَهي فيهِ يُتَرجِمُ عَن حِلمي

وَيا لَيتَني لَو كُنتُ في دَرجِ دُرجِهِ

وَيُطمِعُني في ذاكَ ما بي مِنَ السُقمِ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل