الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

يا من إذا ولي البلاد فإنما

يا مَن إِذا وَلِيَ البِلادَ فَإِنَّما

مَنشورُهُ ذاكَ اللِوا مَنشورا

لا يُلقَ إِلّا بِالسَلاسِلِ وَالظُبا

مَن كَيفَما لاقاكَ كانَ أَسيرا

أَلبَستَها وَقتَ الظَهيرَةِ مُظلِماً

وَمَلَأتَها وَقتَ الدُجُنَّةِ نورا

وَسَجَرتَها ناراً فَقَد كانَت لِطو

فانِ العُداةِ لِحَينِهِم تَنّورا

لِجِراحِهِم تَغدو الرِماحُ مَسابِراً

وَالطَعنُ كَيّاً وَالعَجاجُ ذُرورا

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس