الديوان » العصر الايوبي » القاضي الفاضل »

لا تحدث سواك نفس بفضل

لا تُحَدِّث سِواكَ نَفسٌ بِفَضلٍ

ذاكَ رَجعٌ عَنِ الأَماني بَعيدُ

وَاِنجَلَت مِصرُ إِذ تَجَلّى عَروساً

وَكَأَنَّ الأَهرامَ فيها نُهودُ

وَسَرى في سَحابَةٍ مِن عَجاجٍ

بَينَ كَفَّيهِ غَيثُها المَورودُ

وَمِن الريحِ في يَدَيهِ عِنانٌ

وَعَلَيهِ مِنَ النُجومِ عُقودُ

وَاِنثَنى وَالزَمانُ يُنشِدُ فيهِ

هكَذا تَخدِمُ المُلوكَ السُعودُ

أَنا مِن قائِمِ الحُسامِ نَذيرٌ

فَهوَ إِن قامَ فَالرُؤوسُ حَصيدُ

هُوَ كَأسٌ وَسَكرَةُ المَوتِ قالَت

ذاكَ مِنّي ما كُنتَ مِنهُ تَحيدُ

وَمَتى يَلفِظُ العَدُوُّ بِقَولٍ

فَعَلَيهِ مِنهُ رَقيبٌ عَتيدُ

وَإِذا رِشتَ بِالأَيادي جَناحي

فَمعَاني العَلاءِ مِمّا أَصيدُ

معلومات عن القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

القاضي الفاضل

المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..

المزيد عن القاضي الفاضل

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة القاضي الفاضل صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس